Accessibility links

10 حقائق قد لا تعرفها عن نهائي كرة القدم الأميركية


جانب من المباراة النهائية للعام الماضي

ينتظر عشاق كرة القدم الأميركية الأحد مشاهدة المباراة النهائية المعروفة بـ"سوبر بول" التي ستجمع هذا العام فريقي نيو إينغلاند باتريوتس وأتلاتنا فالكونز في ملعب مدينة هيوستن بولاية تكساس.

وتعتبر مبارة سوبر بول أكبر مناسبة رياضية في الولايات المتحدة، حيث يساهم سياسيون ونجوم كبار في افتتاحها أو في الغناء في استراحتها.

وأقيمت أول مباراة سوبر بول في 15 كانون الثاني/يناير عام 1967 في مدينة لوس أنجليس بين الفائز بالرابطة الوطنية NFL غرين باي باكارز وبطل الرابطة الأميركية AFL كانساس سيتي تشيفز وانتهت بفوز الأول 35-10.

وتعتبر رابطة كرة القدم الأميركية (NFL) امبراطورية اقتصادية، إذ تبلغ قيمة عائداتها السنوية حوالي 13 مليار دولار بفضل الأرباح الهائلة من الإعلانات والاحتفالات خاصة في نهائي سوبر بول (630 مليون دولار العام الماضي).

وهذه أهم الحقائق التي قد لا تعرفها عن مباريات سوبر بول الأميركية:

  • اختيار ملعب المباراة

يتم اخيار المدينة التي تستضيف الحدث قبله بحوالي خمسة أعوام، وتضع رابطة كرة القدم الأميركية شروطا يجب توافرها في ملعب المباراة ومن بينها أن يسع لأكثر من 70 ألف مقعد، وأن يكون مجهزا للتعامل مع تقلبات الجو. ويتوفر به 35 ألف موقع على الأقل لصف السيارات، وأن يكون قريبا من أماكن الترفيه ومن الفنادق.

  • معدلات التسجيل

شهدت مباراة ميامي دولفينز وواشنطن ريدسكينز عام 1973 التي انتهت 14- 7 أقل معدل تسجيل في تاريخ سوبر بول.

أما أكبر معدل تسجيل فكان عام 1990 بين سان فرانسيسكو 49ودينفر برونكوز، وقد انتهت المباراة 55-10 لصالح الفريق الأول.

أكثر الفرق التي لعبت سوبر بول هي دالاس كاوبويز وبيتزبيرغ ستيلارز ونيو إينغلاند باتريوتس.

أكثر الفرق الفائزة هو بيتزبيرغ ستيلارز (ست مرات) وأكثرها خسارة هو دينفر برونكوز.

  • رواتب اللاعبين

تعد رواتب لاعبي كرة القدم الأميركية الأضخم بين الرياضيين في العالم، ويعتبر مات ريان أغلى لاعب في فالكونز إذ يبلغ راتبه 15.75 مليون دولار في الموسم، فضلا عن توقيعه عقد لمدة خمس سنوات مع الفريق بقيمة 103.75 ملايين دولار. أما أغلى لاعب في باتريوتس فهو توم برادي الذي حصل على 28 مليون دولار لتمديد عقده، وبلغت قيمة أرباحه العام الماضي 28 مليون دولار.

  • جوائز المباراة

سيحصل كل لاعب في نهائي السوبر على 107 آلاف دولار، بزيادة خمسة آلاف عن العام الماضي، أما الفريق الخاسر فسيحصل كل لاعب فيه على 53 ألف دولار.

  • الإعلانات

الإعلانات خلال المباراة هي الأغلى وتقدر بملايين الدولارات للدقيقة، فسوبر بول تحقق أرباحا هائلة لشبكات الإعلام المحلية والعالمية.

وبلغت قيمة الإعلانات خلال 51 عاما من عمر البطولة 4.9 مليار دولار.

وهذا العام ستحصل شبكة فوكس على خمسة ملايين دولار للإعلان الذي تبلغ مدته 30 ثانية، ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي قيمة الإعلانات 385 مليون دولار لبطولة هذا العام.

قيمة الثانية الواحدة للإعلان أصبحت 166 ألف دولار عام 2017 في حين كانت 1333 دولارا عام 1967.

  • أسعار التذاكر

تتراوح تكلفة بطاقة دخول المباراة هذا العام من حوالي 2700 دولار إلى 6500 دولار، لكن متوسط سعر التذكرة هذه المرة انخفض بقيمة 14 في المئة عن العام الماضي.

  • عدد المشاهدات التلفزيونية

تراجعت عائدات مباريات كرة القدم الأميركية في الدوري الماضي بنسبة ثمانية في المئة بسبب موسم انتخابات الرئاسة وإصابات اللاعبين لكن شبكة فوكس تتوقع 100 مليون مشاهدة هذا العام، معتبرة أن هذه المباراة تحظى بشعبية أكثر من مباريات الموسم العادية.

  • عرض استراحة ما بين الشوطين

سيكون عرض استراحة ما بين الشوطين برعاية "بيبسي" للعام الخامس على التوالي، وتدفع الشركة سبعة مليارات دولار سنويا لرعايته. ويتضمن هذا العرض فقرات عن مسيرة اللاعبين، وقد شاهدها أكثر من 118 مليون شخص العام الماضي.

ستحضر المغنية ليدي غاغا العرض لكنها لن تحصل على أجر، وكانت تقارير إعلامية قد تساءلت عما إذا كانت الفنانة المعروفة بمعارضتها العلنية للرئيس دونالد ترامب ستستغل الحدث لتوجيه رسائل سياسية، لكنها ألمحت في مقابلة مؤخرا أنها لن تفعل ذلك.

  • لاعب مسلم

محمد سانو، هو اللاعب المسلم الوحيد في سوبر بول هذا العام. وبسبب ديانته، يحاول الكثيرون معرفة موقفه من قرار الرئيس ترامب حظر دخول مواطني سبع دول إسلامية الولايات المتحدة، لكن لاعب فالكونز أكد في تصريحات صحافية رفضه إقحامه في الحديث عن أمور سياسية.

وقال اللاعب المولود في نيوجيرسي "نعم اسمي محمد لكن أنا هنا (في الفريق) بسبب موهبتي الرياضية وليس لأنني مسلم".

  • معدل الاستهلاك

يعتبر عدد من الأميركيين سوبر بول البعض "عطلة رسمية"، ما يعني الترفيه وقضاء أوقات ممتعة.

ويعتبر سوبر بول ثاني أكبر مناسبة لاستهلاك الكحول والمأكولات السريعة في الولايات المتحدة بعد عيد الشكر، ويتفوق الاستهلاك فيه على عيد الميلاد وعيد رأس السنة الميلادية.

ومن المتوقع أن يستهلك الأميركيون في نهائي سوبر بول حوالي مليار قطعة من أجنحة الدجاج وأكثر من 325 مليون غالون من البيرة، وأزيد من 12 مليون قطعة بيتزا.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG