Accessibility links

السودان..مظاهرات منددة بالغلاء


مظاهرات منددة بالغلاء في السودان

تصدت الشرطة وقوات الأمن السودانية لمئات المتظاهرين الذين خرجوا ظهر الثلاثاء وسط الخرطوم للتنديد بالغلاء وارتفاع الأسعار.

وقال شاهد عيان لموقع "الحرة" إن المسيرة التي دعا لها الحزب الشيوعي، كان يفترض أن تنطلق من حدائق الشهداء، إلا "أن الوجود الكثيف للشرطة" أرغمهم على التحرك من شارع الجمهورية والمناطق المجاورة.

ولقيت المسيرة استجابة واسعة من أحزاب المعارضة والنقابات ومنظمات المجتمع المدني، وحتى من قبل أحزاب مشاركة في حكومة الوفاق الوطني مثل المؤتمر الشعبي العام.

وقال شاهد العيان إن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذي قدر عددهم بنحو "1500" شخص، ما أدى إلى وقوع إصابات بينهم.

وتحدث شاهد العيان عن اعتقالات واسعة في صفوف المتظاهرين، أبرزهم القيادي في الحزب الشيوعي صديق يوسف، ويوسف الكودة، رئيس حزب الوسط الإسلامي. واعتقلت السلطات أيضا بعض الصحافيين والإعلاميين.

لحظة اعتقال صحافي خلال الاحتجاجات في الخرطوم الثلاثاء
لحظة اعتقال صحافي خلال الاحتجاجات في الخرطوم الثلاثاء

​وانضم طلاب من جامعة النيلين والسودان للتظاهرات بالتجمع في ميدان جاكسون وسط الخرطوم.

​ورفع المتظاهرون شعارات تندد بميزانية 2018 التي تسببت في رفع أسعار الخبز إلى الضعف وغيره من السلع الأساسية. كما هتفوا "سلمية ضد الحرامية".. و"البمبان (الغاز المسيل للدموع) سلاح جبان". وطالبوا أيضا برحيل النظام الحاكم في السودان.

ويأتي هذا فيما أفاد رئيس تحرير صحيفة "الجريدة" المستقلة أشرف عبد العزيز في اتصال مع موقع "الحرة"، بأن السلطات صادرت نسخة الثلاثاء من الصحيفة من دون ذكر الأسباب، لكنه رجح أن يكون نشر مقال بشأن الاحتجاجات ورفع الأسعار وراء القرار.

وقال القيادي في الحزب الحاكم ربيع عبد العاطي من جانبه إنه لا "يرى أي مظهر عام للتظاهر بوسط الخرطوم" واستبعد أن تتعرض الشرطة لأي احتجاجات سلمية ما لم تتسم بالعنف والتخريب.

وكان الحزب الشيوعي قد حمل الحزب الحاكم مسؤولية تأمين المسيرة وندد بشدة بحملة اعتقالات طالت قياداته في الأيام الماضية، وقال إن الهدف منها هو إجهاض المسيرة.

وحظيت المسيرة بتفاعل واسع على مواصل التواصل الاجتماعي:

ومن المفترض أن تتوجه المسيرة إلى مقر أمانة الحكومة لتسليم مذكرة رافضة للزيادات الأخيرة في الأسعار، حسبما أعلن الحزب الشيوعي.

وتزامنت المسيرة مع تدشين نشطاء سودانيين على تويتر حملة بعنوان #الشعب_السوداني_يريد، سلطوا من خلالها الضوء على الوضع السياسي والاقتصادي في بلادهم.

وطالب النشطاء بإلغاء الزيادات في الأسعار ومراجعة قانون المالية لسنة 2018.

وشهد السودان في الأيام الماضية مظاهرات في عدد من المناطق رافضة للغلاء، أسفرت عن مقتل طالب بغرب السودان واعتقالات واسعة في صفوف المحتجين.

XS
SM
MD
LG