Accessibility links

دراسة: اقض ساعات أطول في الفراش لتفقد وزنك


دراسة: النوم أكثر يساعد في خفض الوزن

قد يبدو لك من الوهلة الأولى أن الحصول على قسط إضافي من النوم ليس الطريقة المثلى لفقدان الوزن، لكن دراسة عملية حديثة أظهرت العكس.

ومن المعروف أن قلة النوم قد تؤدي إلى البدانة لأنها تحفز هرمونات مرتبطة بالشهية تجعل الناس يأكلون أكثر.

لكن علماء من "كلية لندن الملكية" اكتشفوا أن الأشخاص الذين ينامون لفترة أطول، أقل عرضة لإغراءات الأطعمة الغنية بالسكر.

ووجدت الدراسة أن من ينامون لفترات أطول يختارون بشكل طبيعي، طعاما صحيا، ويتناولون في المتوسط 10 غرامات أقل من السكر يوميا مقارنة بأقرانهم.

وقالت المشرفة الرئيسية على الدراسة الدكتورة ويندي هول من قسم علوم التغذية في الجامعة، "حقيقة أن تمديد فترة النوم أدى إلى انخفاض في تناول السكريات الحرة يشير إلى أن أي تغيير بسيط في نمط الحياة قد يساعد الناس حقا على تناول وجبات غذائية صحية أكثر". والسكريات الحرة هي السكريات التي تضاف إلى الأطعمة من قبل الشركات المصنعة أو في الطبخ المنزلي، وغيرها من السكريات الموجودة في العسل، وعصير الفاكهة.

وتم خلال الدراسة تقديم النصح لـ 21 متطوعا ينامون عادة لمدة تقل عن السبع ساعات المحبذة يوميا ليلا، لمساعدتهم على كيفية تغيير عاداتهم والنوم لفترات أطول.

وطلب من المشاركين في الدراسة الحفاظ على أوقات نوم ثابتة مع الابتعاد عن الكافيين والأكل قبل النوم، ومحاولة الاسترخاء في المساء.

وفي المتوسط، كانت المجموعة قادرة على إضافة 90 دقيقة إلى أنماط النوم اليومية على مدى فترة الدراسة، وهي سبعة أيام.

وأظهرت الأرقام والملاحظات التي تم رصدها طوال فترة التجربة أنه بحلول نهاية الأسبوع، كانت المجموعة تتناول بشكل طبيعي، كميات أقل من السكر والكربوهيدريتات مقارنة بفترة ما قبل الدراسة.

في المقابل، لم يكن هناك أي تغيير على أفراد مجموعة المراقبة التي لم يطلب منهم زيادة ساعات نومهم.

وقالت الباحثة بالدراسة هيا الخطيب "إن مدة النوم وجودته من المجالات الباعثة على القلق المتزايد للمعنيين بالصحة العامة، ومن العوامل الخطيرة التي تم ربطها بأمراض عديدة".

وأضافت الخطيب أنهم بدراستهم هذه أظهروا أن عادات النوم يمكن تغييرها بسهولة نسبية لدى البالغين الأصحاء، باستخدام خطة شخصية.

وأوضحت أن "النوم لساعة او أطول قد يؤدي إلى خيارات غذائية صحية. وهذا يزيد من تعزيز الصلة بين النوم القصير والوجبات الغذائية الأكثر فقرا التي سبق أن لوحظت في دراسات سابقة".

XS
SM
MD
LG