Accessibility links

القنب الهندي لعلاج أورام الدماغ.. هل ينجح العلماء؟


طفلة مصابة بالسرطان

يبحث علماء بريطانيون إمكانية استخدام مركب عثر عليه في القنب الهندي لتقليص أورام الدماغ لدى الأطفال.

ودفع تزايد عدد الأسر التي تقدم الكانابيديول، وهي مادة في نبات القنب، لأطفالها الذين يعانون من ورم في الدماغ بعد شرائه من مواقع على الإنترنت، إلى دراسة آثار هذه المادة، وفق الغارديان.

وفي هذا الصدد، يشير الباحث ريتشارد غروندي من مركز ورم الدماغ لدى الأطفال في جامعة نوتنغهام إلى الزيادة الكبيرة خلال الأشهر الستة الماضية في عدد الآباء الذين يعطون هذه المادة دون المشورة الطبية.

ويضيف أن هؤلاء الأهالي يعتقدون أن هذه المادة قد تساعد أطفالهم المرضى بالورم الخبيث.

وفي حين لم يتم إجراء أي بحث حول كيف يمكن لمادة الكانابيديول أن تساعد في التأثير على أورام الدماغ لدى الأطفال، إلا أن هناك دراسات سبق أن نظرت في كيفية مساعدة هذه المادة لمرضى السرطان البالغين.

ويلفت غروندي إلى الحاجة الماسة إلى طرق جديدة لعلاج أورام الدماغ لدى الأطفال من أجل تحسين نوعية الحياة لديهم، حسب تعبيره. وأعرب عن حماسه لاحتمال اختبار تأثير الكانابيديول على خلايا ورم الدماغ.

الدراسة.. الأولى من نوعها

وستسعى هذه الدراسة، التي يعتقد أنها الأولى من نوعها في العالم، إلى تحديد ما إذا كان الكانابيديول يقلّص الأورام السرطانية.

ولهذه الغاية، سيعمد الباحثون إلى زرع خلايا من أورام الدماغ المختلفة في المختبر، مع إضافة الكانابيديول لبعضها، وترك البعض الآخر دون إضافة هذه المادة.

وستتم مقارنة كيفية اختلاف وجود الخلايا السرطانية في العينتين المختلفتين، الأمر الذي سيساعد العلماء في معرفة عدد الخلايا التي تنقسم وتتكاثر، وتلك التي تموت.

ويعرب غروندي عن توقعه في أن تتوقف خلايا ورم الدماغ المزروعة في مادة الكانابيديول عن النمو، وأن تموت.

المصدر: الغارديان

XS
SM
MD
LG