Accessibility links

كشفت دراسة جديدة نشرت في مجلة "Obesity" المختصة في قضايا السمنة أن القلق له دور في هذه المشكلة، على عكس ما يعتقد البعض أن مضاره تقتصر فقط على تعكير الحالة النفسية أو ما هو متعارف عليه طبيا.

وربطت الدراسة الجديدة بين زيادة الوزن والقلق الدائم، حيث تتبع باحثون في العاصمة البريطانية لندن حالة 2500 شخصا من الجنسين تصل أعمارهم إلى 54 سنة فما فوق لمدة أربع سنوات لمعرفة مدى تأثير القلق على حالة أجسادهم.

وكانت النتيجة أن الأشخاص الذين يعانون قلقا لفترات طويلة يزداد وزنهم بسبب تأثير الهرمونات التي يفرزها جسم الإنسان أثناء القلق.

وتوصل الباحثون إلى أن القلق المزمن قد يؤدي إلى زيادة مفرطة في هرمون الكورتيزول الذي يلعب دورا كبيرا في فتح الشهية وجعل الإنسان يميل إلى تناول السكريات والدهون.

وقالت رئيسة فريق الباحثين " هذه النتائج توفر دليلا ثابتا على أن القلق المزمن مرتبط بالمستويات العالية من السمنة."

وأكدت تجارب أجريت مؤخرا على عدد من الفئران أن الفأر الذي يوضع تحت ظروف تبعث فيه التوتر والقلق يكسب وزنا أكثر من فأر آخر تقدم له الوجبات نفسها التي تقدم للفأر القلق.

وانتقد خبراء في السمنة اقتصار هذه الدراسة على الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم الـ 50 عاما والأشخاص البيض فقط، مشيرين إلى أن ذلك قد يؤثر على مصداقية نتائجها باعتبار أن مستويات هرمون الكورتيزول قد تختلف من فئة عمرية إلى أخرى ومن عرق إلى آخر.

المصدر: وسائل إعلام أميركية وبريطانية

XS
SM
MD
LG