Accessibility links

حالة طوارئ في سريلانكا غداة توترات عرقية


وحدات عسكرية خاصة في كاندي عقب اندلاع أعمال عنف عرقية

أعلنت سريلانكا حالة الطوارئ غداة توترات عرقية بين مسلمين وبوذيين في منطقة كاندي السياحية وسط البلاد، أسفرت عن مقتل شخصين وتدمير منازل ومحلات تابعة لمسلمين.

وقال وزير التخطيط المدني رؤوف حكيم إن "مجلس الوزراء قرر فرض تدابير مشددة منها حالة الطوارئ لـ10 أيام على مستوى البلاد".

وأفاد متحدث باسم الشرطة بأن قوات خاصة نشرت في منطقة كاندي خوفا من تمدد النزاع، بعدما خرق أشخاص من مثيري الشغب حظر التجول المفروض ليلا وعاثوا خرابا في المنطقة.

وانتشلت جثة رجل مسلم من أنقاض منزل محترق الثلاثاء، ما يهدد بتأجيج التوتر العرقي الذي اندلع في الأسابيع الماضية في عدد من مناطق البلاد.

وكانت منازل ومحلات تابعة لمسلمين ومساجد قد تعرضت لأضرار بالغة في أعمال شغب اندلعت الاثنين بعد مصرع رجل سنهالي على يد عصابات الأسبوع الماضي.

والسنهاليون مجموعة عرقية غالبيتها من البوذيين وتشكل نحو ثلاثة أرباع سكان سريلانكا البالغ عددهم 21 مليون نسمة، فيما يمثل المسلمون 10 في المئة فقط من عدد السكان.

ويتهم السنهاليون المسلمين بإرغام الناس على التحول إلى الإسلام وتخريب مواقعهم الأثرية.

XS
SM
MD
LG