Accessibility links

ذكرت وسائل إعلام تونسية أن جامعة صفاقس تعتزم مناقشة رسالة دكتوراة "تنفي حقيقة كروية الأرض، وتؤكد أنها مسطحة"، ما دفع الأستاذ المشرف على الرسالة إلى نشر توضيح للجمهور.

وانتقد نشطاء في شبكات التواصل الاجتماعي إقدام الجامعة على اعتماد أطروحة حول موضوع انتهى النقاش حوله منذ مئات السنين، حسب رأيهم.

هذا النقاش الذي عم وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام محلية دفع المشرف على الأطروحة إلى نفي ما روجته الصحافة التونسية بشأن هذا الأمر، موضحا أن الرسالة تتعلق بدوران الأرض وليس شكلها.

وقالت وسائل إعلام تونسية إن الأستاذ المشرف على الأطروحة جمال الطوير نشر توضيحا مستنكرا فيه "الحملة المغرضة" التي تمس "سمعته العلمية".

وجاء في توضيحه أن "الطالبة التي أشرف على تأطيرها أرادت إعادة النظر في هذه النظرية، محاولة تقديم فرضية أن الشمس هي التي تدور حول الأرض وليس العكس.. الطالبة شجعها على ذلك باحثون من أميركا، وبعثوا لها بعديد النشريات التي تؤيد الفرضية موضوع البحث، من بينها تقارير لوكالة الفضاء الأميركية ناسا".

وأكد الطوير أن الدستور التونسي يضمن حرية التفكير والحرية الأكاديمية، وأن القانون والأخلاق "يمنعان نشر عمل علمي مازال تحت الدرس والتقييم".

من جانبها أصدرت جامعة صفاقس بيانا الاثنين أوضحت فيه أن الأطروحة مسجلة في الجامعة منذ عام 2011، وأنها "تخضع لمجريات النظام القديم، وتخضع للتراتيب العلمية المعهودة"، و أكد البيان أن الجامعة كونت " لجنة طارئة للتثبت، وإظهار الحقائق وإنارة الرأي العام".

المصدر: وسائل إعلام تونسية/ شبكات التواصل الاجتماعي

XS
SM
MD
LG