Accessibility links

مسؤولة إسبانية متهمة بالسرقة من متجر


كريستينا سيفوينتيس

اضطرت مسؤولة إسبانية، اعتبر البعض أنها مرشحة محتملة لتولي رئاسة الحكومة في البلاد، للاستقالة بسبب مقطع فيديو قديم يظهر توقيفها في أحد المتاجر لاتهامها بالسرقة.

ونشر موقع إلكتروني إسباني مقطع فيدو يظهر كريستينا سيفوينتيس (53 عاما) والتي تشغل حاليا منصب رئيسة الحكومة الإقليمية لمدريد، وهو منصب مشابه لحاكم ولاية أميركية، خلال قيام حراس أمنيين بتوقيفها للاشتباه بقيامها بسرقة علبتي كريم وجه من متجر.

وقال الموقع إن الحادثة وقعت عام 2011 عندما كانت عضوة في البرلمان.

ويظهر الشريط إدخالها غرفة خلفية وتفتيش حقيبتها، وقال الموقع إنها دفعت ثمن المسروقات، وإن المتجر لم يبلغ الشرطة بالأمر.

أما هي فقالت في مؤتمر صحافي الأربعاء إنها كانت تنوي الاستقالة منذ فترة، ونفت ارتكاب السرقة المشار إليها، واعتبرت ما حدث مجرد "خطأ". وأكدت خلال مؤتمر أنها ستغادر منصبها "مرفوعة الرأس".

وتواجه المسؤولة منذ أسابيع ضغوطا للتنحي، بعد أن شكك تقرير صحافي آخر في صحة درجة الماجستير التي حصلت عليها من قبل، وقال إنها لم تؤد واجباتها المطلوبة للحصول على هذه الدرجة العلمية، أما هي فنفت المزاعم وتوعدت بمقاضاة الصحافيين في الموقع.

XS
SM
MD
LG