Accessibility links

وكالة الفضاء الأوروبية تنشر صورة لسطح مذنب


صورة التقتطها "روزيتا" في أيلول/سبتمر 2016 - وكالة الفضاء الأوروبية/أ ف ب

أرسلت المركبة الأوروبية غير المأهولة "روزيتا" قبيل تحطّمها على سطح المذنب "تشوري" صورة أخيرة لهذا الجرم نشرتها وكالة الفضاء الأوروبية الخميس، بعد عام على انتهاء هذه المهمة.

وتُظهر الصورة الموقع الذي حطت عليه المركبة في اختتام مهمتها.

وكانت "روزيتا" تحطّمت إراديا على سطح المذنب الذي تلاحقه منذ عام 2014، وأثناء اقترابها من المذنب التقطت أجهزتها مجموعة من الصور والبيانات القيّمة قبل أن تتحطّم، ظنّ العلماء أنها الأخيرة، لكنهم فوجئوا بأن المركبة أرسلت صورة إضافية.

وقال هولغر سيركس الباحث في معهد "ماكس بلانك" والذي عمل في مهمة "روزيتا" متابعا الكاميرا "أوزيريس" "عثرنا في خوادمنا على مجموعة معلومات، وقلنا إنها قد تكون صورة جديدة".

وتبيّن للعلماء أن هذه الصورة الأخيرة مرسلة في ستة أجزاء، لكن الإرسال انقطع بعد إرسال ثلاثة أجزاء فقط، إذ إن المركبة مبرمجة على أن تنطفئ تماما لحظة ارتطامها بالمذنب. رغم ذلك، توصل المهندسون إلى إعادة تشكيل الصورة.

"ملحمة فضائية"

وشكلت المهمة الأوروبية "روزيتا" لاستكشاف المذنب "تشوري" ملحمة فضائية امتدت على 23 عاما بين إقرارها والتخطيط لها والتصميم والإطلاق والوصول إلى المذنب.

وقطعت المركبة 7.9 مليارات كيلومتر، في رحلة تخللتها الخيبات والمفاجآت السارة، اشترك فيها 14 بلدا أوروبيا مع الولايات المتحدة. وبعد 10 سنوات من السفر في الفضاء، انفصل الروبوت "فيلاي" من المركبة وهبط على سطح المذنب الذي يوازي حجمه حجم جبل صغير على الأرض، في 12 تشرين الثاني/نوفمبر عام 2014، في عملية بالغة التعقيد هي الأولى من نوعها في تاريخ غزو الفضاء.

وفي 30 أيلول/سبتمبر 2016، أنهت المركبة مهمتها بتحطّمها كما كان مقررا على سطح "تشوري"، لتطوي بذلك مغامرة فضائية أوروبية تاريخية استمرت أكثر من 12 عاما في الفضاء.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG