Accessibility links

كوريا الجنوبية تنتظر رد جارتها الشمالية حول إجراء محادثات عسكرية


جندي في جيش كوريا الشمالية

أعلنت سول الخميس أن بيونغ يانغ لم ترد على عرضها إجراء محادثات عسكرية الجمعة ما يحد من الآمال بتخفيف التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية مون سانغ-غيون للصحافيين "لم يصل أي رد بعد" مضيفا أن التحضيرات لا تزال جارية تحسبا لاحتمال انعقاد الاجتماع.

وكانت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية قد عرضت الاثنين في خطوة نادرة إجراء محادثات مع كوريا الشمالية في قرية بانمونجوم الحدودية.

من جهة أخرى، اقترح الصليب الأحمر في سول الاثنين أيضا عقد اجتماع في الأول من آب/ أغسطس في الموقع نفسه لبحث تنظيم اجتماعات للعائلات التي فرقتها الحرب الكورية في 1950-1953.

ويقيم حوالي 60 ألفا من أفراد العائلات التي فرقتها الحرب في كوريا الجنوبية.

وهذان الاقتراحان كانا أولى الخطوات الملموسة نحو التقارب مع الشمال منذ انتخاب الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن الذي يشجع الحوار مع بيونغ يانغ.

وفي حال عقده، سيشكل الاجتماع الحكومي أول لقاء رسمي بين الكوريتين منذ كانون الأول/ ديسمبر 2015.

ورفضت الرئيسة الكورية الجنوبية السابقة بارك غوين-هي المحافظة الخوض في حوار جوهري مع بيونغ يانغ إذا لم تصدر تعهدا حازما بنزع أسلحتها النووية.

وكانت بارك محور فضيحة فساد كبرى أدت إلى إقالتها من منصبها في آذار/ مارس.

ودعا الرئيس الكوري الجنوبي الجديد إلى الحوار مع كوريا الشمالية لإعادتها إلى طاولة المفاوضات ووعد بلعب دور نشط أكثر في الجهود العالمية لكبح طموحاتها النووية.

لكن بيونغ يانغ قامت بسلسلة تجارب صاروخية انتهكت فيها قرارات الأمم المتحدة. وفي 4 تموز/ يوليو أطلقت أول صاروخ بالستي عابر للقارات، ما أثار موجة تنديد دولية واسعة.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG