Accessibility links

دراسة: 11 في المئة من المراهقين مدخنون


أطفال سوريون يدخنون النرجيلة في أحد مقاهي دمشق- أرشيف

أظهرت دراسة أميركية أن حوالي 11 في المئة من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عاما حول العالم يستهلكون منتجات التبغ مثل السجائر والسيغار.

وقال الباحثون في تقرير عن "استهلاك التبغ بين الشباب" أعدته المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إن التدخين أحد أبرز أسباب الإصابة بالأمراض القاتلة والخطيرة التي يمكن منعها وهو يتسبب بوفاة حوالي ستة ملايين شخص سنويا، مشيرين إلى أن معظم المدخنين يكتسبون هذه العادة في سن المراهقة.

وفحص الباحثون بيانات دراسات أجريت على المراهقين في 61 دولة بين 2012 و2015، وتوصلوا إلى أن نصف الدول تشهد معدل تدخين يصل إلى 15 في المئة على الأقل لدى الفتيان وثمانية في المئة على الأقل لدى الفتيات.

ومن بين الدول التي شملتها الدراسة كان أدنى معدل للتدخين بين المراهقين في سريلانكا وبلغ 1.17 في المئة، بينما سجل الأعلى في تيمور الشرقية وبلغ 35 في المئة.

وقال رينيه أرازولا الذي قاد فريق الدراسة إن "الشباب الذين يبدؤون التدخين في سن مبكرة عرضة للإدمان طويل الأمد على النيكوتين أكثر ممن يبدؤون في أعمار أكبر".

وقال مساعد مدير برنامج الإقلاع عن التدخين في مركز أندرسون لعلاج السرطان في هيوستن بولاية تكساس ماهر كرم حاج إن السياسات المتبعة على صعيد كل دولة يمكن أن تؤثر على تدخين المراهقين.

وأضاف أن "القيم الثقافية والعادات في بلدانهم هي الأكثر تأثيرا، تتبعها العوامل الاقتصادية (الأسعار والضرائب) والقيود المتعلقة بالعمر، وعما إذا كانت لديهم قوانين تتعلق بمنع التدخين في الأماكن المغلقة أم لا".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG