Accessibility links

هايلي: قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لن يتغير


نيكي هايلي خلال الجلسة

خيرت الولايات المتحدة الفلسطينيين بين المضي قدما في طريق المفاوضات والحلول السلمية أو اعتماد العنف الذي قالت "إنه لن يقودهم إلى الحصول على أي شيء".

وقالت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي في جلسة لبحث السلام في الشرق الأوسط عقدها مجلس الأمن الثلاثاء إن "التاريخ أثبت أن مسار التفاوض والحلول التوافقية هو الطريق الصحيح للحصول على المطالب".

وتابعت أن الاستمرار في شجب الولايات المتحدة ورفض الدور الأميركي في محادثات السلام لن يوصل الشعب الفلسطيني إلى أي شيء.

وأعربت السفيرة الأميركية عن أسفها لمغادرة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قاعة المجلس قبل أن يبدأ مندوب إسرائيل داني دانون بالحديث.

وشددت هايلي على أن قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لن يتغير، وأن التحريض على العنف لن يقود إلا إلى مزيد من المعاناة للفلسطينيين.

وانتقدت مندوبة واشنطن الأمم المتحدة وقالت إنها تصبح منحازة حين يتعلق الأمر بإسرائيل.

مندوب إسرائيل: القدس ستبقى عاصمتنا إلى الابد

مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة داني دانون اتهم من جانبه رئيس السلطة الفلسطينية برفض إجراء مباحثات سلام مع بلاده. وقال إن عباس "لم يعد جزءا من الحل بل بات هو المشكلة".

وأضاف دانون أن "القيادة الفلسطينية اختارت الاستمرار في الصراع ورفضت عروضا إسرائيلية كثيرة، على الرغم من قبولنا خططا كثيرة للسلام".

وشدد المندوب الإسرائيلي على أن "القدس ستبقى العاصمة غير المقسمة لدولة إسرائيل إلى الأبد".

واتهم السلطة الفلسطينية بـ"إنفاق نصف المساعدات المقدمة لها على تدريب الإرهابيين ودعمهم".

عباس يدعو لمؤتمر دولي

وفي كلمته أمام المجلس، قال عباس إن الفلسطينيين مستعدون لبدء المفاوضات فورا معتبرا أنها الطريق الوحيد لإرساء السلام في الشرق الأوسط.

وعرض عباس خطة للسلام في الشرق الأوسط من بنودها "تشكيل آلية دولية متعددة الأطراف تساعد الجانبين في المفاوضات لحل جميع قضايا الوضع الدائم حسب اتفاق أوسلو".

وقال "ندعو إلى عقد مؤتمر دولي للسلام في منتصف 2018، يستند لقرارات الشرعية الدولية، ويتم بمشاركة دولية واسعة تشمل الطرفين المعنيين، والأطراف الإقليمية والدولية الفاعلة وعلى رأسها أعضاء مجلس الأمن الدائمين والرباعية الدولية، على غرار مؤتمر باريس للسلام أو مشروع المؤتمر في موسكو كما دعا له قرار مجلس الأمن 1850".

ودعا أيضا إلى تطبيق مبادرة السلام العربية "كما اعتمدت".

تحديث (15:15 ت.غ)

يعقد مجلس الأمن الدولي الثلاثاء جلسة حول عملية السلام في الشرق الأوسط يتحدث فيها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والسفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون.

وقال مراسل "الحرة" في المنظمة الدولية إنه ليس من المؤكد إن كانت السفيرة الأميركية نيكي هايلي ستلقي كلمة باسم بلادها خلال الجلسة.

وقال المندوب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور إن عباس سيدعو إلى تبني "نهج مشترك لإنقاذ حل الدولتين"، مضيفا أن على مجلس الأمن عرض مبادرة جديدة متعددة الأطراف.

وتأتي الجلسة فيما تحضر الإدارة الأميركية خطة سلام جديدة. وقد اتهم الرئيس دونالد ترامب الفلسطينيين بأنهم "قللوا من احترام" الولايات المتحدة عندما رفض عباس لقاء نائبه مايك بنس خلال زيارة أجراها الأخير إلى المنطقة الشهر الماضي.

وقال ترامب "نعطيهم مئات ملايين الدولارات كإغاثة ودعم"، محذرا من أنه "لن يدفع لهم هذا المال إلا إذا جلسوا وتفاوضوا من أجل السلام".

المصدر: وكالات/ الحرة

XS
SM
MD
LG