Accessibility links

ترامب وميركل يطالبان بعقوبات دولية أشد على كوريا الشمالية


ترامب في لقائه مع ميركل بالبيت الأبيض -أرشيف

قالت متحدث باسم الحكومة الألمانية إن المستشارة أنغيلا ميركل والرئيس الأميركي دونالد ترامب نددا في اتصال هاتفي الاثنين بالتجربة النووية الكورية الشمالية وطالبا الأمم المتحدة بالموافقة سريعا على عقوبات مشددة على بيونغ يانغ، وفق ما نقلت رويترز.

وقال شتيفن زايبرت في بيان "يرى الاثنان أن تجربة قنبلة هيدروجينية تصعيد غير مقبول من نظام كوريا الشمالية".

وتابع المتحدث قائلا "ترى المستشارة الألمانية والرئيس الأميركي أنه ينبغي للمجتمع الدولي مواصلة الضغط على النظام في كوريا الشمالية وأنه ينبغي لمجلس الأمن المسارعة بإقرار عقوبات جديدة ومشددة".

وأوضح أن ميركل أبلغت ترامب أن ألمانيا ستضغط على الاتحاد الأوروبي من أجل عقوبات أشد ضد بيونغ يانغ مضيفا "لهدف هو إثناء كوريا الشمالية عن انتهاكاتها للقانون الدولي وتحقيق حل سلمي للصراع".

تحديث: 19:52 ت.غ

أعلنت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي الاثنين أن مجلس الأمن سيجري خلال هذا الأسبوع نقاشا حول مشروع قرار يفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، على أن يعرض للتصويت الاثنين المقبل.

ويتوقع أن تقدم واشنطن الثلاثاء مشروع عقوبات جديدة لمجلس الأمن.

وقالت هايلي "لم تكن الحرب يوما هدفا للولايات المتحدة، ولا نريدها اليوم أيضا، لكن صبر بلادنا له حدود"، معتبرة أن ما فعلته كوريا الشمالية هو "صفعة" على وجه المجتمع الدولي برمّته، وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضافت "وحدها العقوبات القوية كفيلة بحل هذه الأزمة بشكل دبلوماسي".

تحديث: 18:37 ت.غ

قالت مندوبة واشنطن في الأمم المتحدة نيكي هايلي الاثنين إن برنامج كوريا الشمالية النووي يتطور وبات يشكل خطرا أكثر من أي وقت مضى.

وأضافت في جلسة مفتوحة لمجلس الأمن ناقش خلالها التجربة النووية الكورية الشمالية أن "وقت أنصاف الحلول قد انتهى".

واستعرضت هايلي الانتهاكات التي ارتكبتها بيونغ يانغ لقرارات مجلس الأمن على مدى 20 عاما.

وأكدت هايلي خلال كلمتها على الحاجة للوحدة بين أعضاء مجلس الأمن للتعامل مع الخطورة التي تمثلها تجارب كوريا الشمالية.

وأكدت أن نظام بيونغ يانغ لا يتحلى بالمسؤولية التي يجدر بالدول النووية أن تتحلى بها.

وأوضحت المسؤولة الأميركية أن واشنطن "ستنظر إلى كل البلدان التي تتعاون مع بيونغ يانغ على أنها تساعد كوريا الشمالية".

وقال مندوب اليابان في الأمم المتحدة كورو بيشو​ من جهته إن التجربة النووية لكوريا الشمالية أظهرت قوة انفجار أكبر من التجارب السابقة، وطالب بفرض عقوبات صارمة جديدة على بيونغ يانغ.

فيما اعتبر مندوب فرنسا في الأمم المتحدة فرنسوا ديلاتر أن تهديد كوريا الشمالية يمثل خطرا على كل عضو في مجلس الأمن وعلى الأمن العالمي، مؤكدا أن الوضع الحالي لا يساعد على الحوار مع بيونغ يانغ التي لم تظهر أي إشارة على استعدادها له.

واعتبر المسؤول الفرنسي أن "ضعف أو تردد" المجتمع الدولي ليس مقبولا مشيرا إلى طلب باريس من مجلس الأمن التدخل فورا.

وقال مندوب بريطانيا لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت إن بيونغ يانغ هي الوحيدة التي تجري تجارب نووية في هذا القرن.

ووافق مجلس الأمن على عرض مشروع قرار يفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية الاثنين المقبل.

المصدر: الحرة

XS
SM
MD
LG