Accessibility links

هايلي: النظام الإيراني يسرق ثروات شعبه لدعم الإرهاب والديكتاتورية


السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي

اتهمت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، الجمعة، النظام الإيراني بـ"سرقة ثروات شعبه لدعم الإرهاب والديكتاتورية".

وقالت في اجتماع مجلس الأمن المخصص لمناقشة الأوضاع في إيران إن "النظام الإيراني دفع ستة مليارات دولار سنويا لنظام (الرئيس السوري بشار) الأسد"، من أجل الحفاظ على استمراره.

وأضافت أن "طهران تدفع ملايين الدولارات سنويا للميليشيات العراقية وللحوثيين في اليمن".

واتهمت طهران باتباع "سياسات تتسبب بزيادة معدلات الفقر"، مؤكدة أن "الشعب الإيراني يطالب النظام بالتوقف عن دعم الإرهاب" واستبدال ذلك بسياسات تحقق الرفاهية للمواطنين.

وحذرت هايلي السلطات الإيرانية من استمرارها في السياسات القمعية وقالت إن "العالم يراقب ردها على الاحتجاجات".

و​طالبت مجلس الأمن بـ"عدم السماح للنظام باستعمال حجة السيادة لحرمان مواطنيه من الحريات وحقوق الإنسان الأساسية"، مؤكدة أن "لا شيء يمنع أميركا من التضامن مع المتظاهرين.

بدورها أعربت فرنسا عن "قلقها" إزاء العنف الذي رافق التظاهرات في إيران.

وطالب السفير الفرنسي فرانسوا ديلاتر طهران بـ"ضبط النفس، واحترام الحقوق الأساسية للمتظاهرين".

وأضاف أن "الإيرانيين لهم الحق في التعبير عن آرائهم"، داعيا إلى "المحافظة على الاتفاق النووي مع إيران"، ومحذرا من التراجع عنه.

تحديث: 20:40 ت. غ.

يعقد مجلس الأمن الدولي الجمعة اجتماعا لمناقشة الوضع في إيران، بطلب من الولايات المتحدة، وذلك بعيد انتهاء جلسة مشاورات مغلقة كانت قد عقدت بطلب من روسيا.

تحديث: 20:15 ت. غ.

يعقد مجلس الأمن الدولي الجمعة، بطلب من روسيا، جلسة مشاورات مغلقة بين أعضائه، تستمر نصف ساعة قبيل انطلاق اجتماع دعت إليه الولايات المتحدة لمناقشة الوضع في إيران، بحسب مصادر دبلوماسية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسيين ترجيحهم أن تطالب روسيا بتصويت إجرائي لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كان ينبغي إدراج الوضع في إيران على جدول أعمال المجلس.

ويتعين موافقة تسعة أعضاء على الأقل من أصل 15 على إضافة ملف جديد لتتم مناقشته في مجلس الأمن، ولا يطبق الفيتو في هذه الحالة.

وتعتبر روسيا أن التظاهرات لا تشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين، ولذلك لا ينبغي على مجلس الأمن النظر فيها.

هايلي تحذر

وحذرت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي قبيل اجتماع المجلس من إمكانية تحول الاحتجاجات التي بدأت آخر الشهر الماضي في إيران إلى نزاع شبيه بما حصل في سورية.

وقالت هايلي في بيان صدر بوقت متأخر الخميس "شاهد العالم الفظائع التي حصلت في سورية، والتي بدأت بنظام قاتل يحرم شعبه من حق التظاهر بشكل سلمي".

وأضافت "علينا ألا نسمح بحدوث ذلك في إيران".

وأكدت هايلي أن "هذه مسألة تتعلق بحقوق الإنسان الأساسية للشعب الإيراني وهي أيضا مسألة مرتبطة بالسلم والأمن الدوليين".

واعتبرت أنه "سيكون من المفاجئ أن تحاول أي دولة حرمان مجلس الأمن من إجراء هذا النقاش كما يحاول النظام الإيراني حرمان شعبه من إمكانية إيصال صوته".

وبناء على طلب أميركي، يعقد مجلس الأمن جلسة مفتوحة الساعة 15:00 (20:00 بتوقيت غرينتش)، سيقدم فيها الأمين العام المساعد للأمم المتحدة تايي- بروك زيريهون إيجازا عن العنف الذي شهدته إيران.

وقتل 21 شخصا واعتقل أكثر من ألف آخرين منذ 28 كانون الأول/ ديسمبر بعدما تحولت التظاهرات التي خرجت احتجاجا على الوضع الاقتصادي إلى احتجاجات ضد النظام.

تحديث: 16:00 ت. غ.

يعقد مجلس الأمن الدولي الجمعة اجتماعا لمناقشة الوضع في إيران، بطلب من الولايات المتحدة، حسبما أعلنت كازاخستان التي تتولى الرئاسة الدورية للمجلس.

ويفترض أن ينعقد الساعة 20:00 بتوقيت غرينتش (15:00 بالتوقيت المحلي) هذا الاجتماع الذي تنتقده روسيا ومن المحتمل أن تتقدم بطلب للقيام بتصويت إجرائي لعرقلته.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف قد قال الخميس "لا نرى دورا لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في هذا الشأن".

وأضاف "الشؤون الداخلية لإيران ليس لها علاقة بدور مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (وهو) حفظ السلم والأمن الدوليين".

وكانت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي قد قالت في وقت سابق من الأسبوع الجاري إن واشنطن تسعى إلى عقد اجتماعات طارئة بشأن إيران في الأمم المتحدة وفي مجلس حقوق الإنسان بجنيف.

وخرجت احتجاجات مناهضة للنظام الإيراني في مدن وبلدات إيرانية خلال الأيام القليلة الماضية، ما أسفر عن مقتل أكثر من 20 شخصا واعتقال نحو ألف آخرين.

XS
SM
MD
LG