Accessibility links

عشرات الآلاف من الطلاب يقطعون دوامهم المدرسي


طلاب خلال مظاهرة ضد العنف باستخدام أسلحة نارية

يشارك عشرات آلاف الطلاب في مختلف المدارس الثانوية والجامعات الأميركية الأربعاء في احتجاج ضد أعمال العنف التي تستخدم فيها أسلحة نارية، غادروا بموجبه الفصول الدراسية.

وتسعى المبادرة إلى تكريم ضحايا عملية إطلاق النار التي شهدتها ثانوية مارجوري ستونمان دوغلاس في مدينة باركلاند بولاية فلوريدا في 14 شباط/فبراير الماضي، ولمطالبة المشرعين بإقرار قوانين خاصة بحيازة الأسلحة أكثر صرامة.

ودعي الطلاب والمدرسون والعاملون في جميع الثانويات والجامعات لمغادرة الفصول الدراسية في الساعة الـ10 صباحا بالتوقيت المحلي لمدة 17 دقيقة، وهو عدد ضحايا مجزرة مدرسة فلوريدا.

وتعود فكرة الاحتجاج إلى مجموعة EMPOWER، وهي الفرع الشبابي لمجموعة "مسيرة النساء". وحسب EMPOWER التي تقدم على موقعها الإلكتروني توجيهات للطلاب الراغبين في تنظيم احتجاج في مدارسهم، فإن هناك أكثر من 2500 مظاهرة.

وتشمل مطالب المحتجين حظر الأسلحة الهجومية إلى جانب توسيع عمليات التحري في كل يرغب في اقتناء أسلحة، فضلا عن رفض أي تحرك قانون "لتحصين المدارس بمزيد من الأسلحة".

وفيما رحبت مدارس بالاحتجاج وطمأنت طلابها بأنهم لن يتعرضوا للعقاب لمغادرة صفوفهم، منعت مؤسسات أخرى طلابها من المشاركة في الحدث وأرجعت ذلك لقلقها على سلامتهم وإخلال اليوم الدراسي.

المنظمون دعوا الأفراد الذين لا ينتمون إلى المدارس المشاركة إلى الابتعاد عن المحتجين مراعاة للسلامة العامة، لكنها اقترحت على الذين يرغبون في إبداء تضامنهم مع الطلاب ارتداء اللون البرتقالي أو مغادرة أماكن عملهم لـ17 دقيقة.

وفي 24 آذار/مارس، ينظم احتجاج آخر في مختلف أنحاء الولايات المتحدة تحت عنوان "مسيرة من أجل حياتنا" تحتضن العاصمة واشنطن أبرزها. وقد ساعد طلاب في ثانوية مارجوري ستونمان دوغلاس في تنظيم المسيرة من أجل الضغط على الكونغرس لتبني قوانين أسلحة أكثر صرامة.

XS
SM
MD
LG