Accessibility links

لاعب عربي يفجر فضيحة فساد بالدوري الإسباني


لقطة من المباراة

كثيرا ما نسمع عن التلاعب بنتائج مباريات كرة القدم، وغالبا تظل هذه الاتهامات مجرد تخمينات غير مؤكدة بدلائل. ما حدث في إسبانيا كان غير مألوف، فبعد نهاية مباراة في دوري الدرجة الثالثة، تدخلت الشرطة التي نفذت اعتقالات بسبب اتهامات جنائية.

وأوردت وسائل إعلام أن الشرطة ألقت القبض على فيليبو دي بييرو مدرب فريق إلدينسي بشبهة التلاعب بنتيجة مباراة فريقه السبت الماضي أمام فريق برشلونة الثاني بعد خسارة الأول بـ 12 لصفر، وهي هزيمة كبيرة قدمت دليلا كافيا لإثارة الشكوك، وفق رويترز.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية أن الشرطة اعتقلت أيضا المدير الإداري للفريق نوبيلي كابواني ولاعبين اثنين بالإضافة إلى مساعد المدرب فران رويز.

خطة التلاعب

وتحدث لاعبون في الفريق لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية لتوضيح حقيقة ما جرى، ومن بينهم لاعب خط الدفاع إيمانويل ميندي الذي قال لمحطة إذاعية إن مساعد المدرب تحدث له قبل المباراة عن خطة للتلاعب بنتيجة اللقاء.

وتابع أنه طلب منه المشاركة في المؤامرة، وسأله عن المقابل المادي الذي يريده، وهدده بأنه إن لم يوافق على هذا المخطط فإنه لن يشارك في المباراة.

رويز، الذي ظهر في مقابلة للدفاع عن نفسه، لم ينف هذه المزاعم قائلا إنها صدرت من المدرب شخصيا، لكنه نفى إقدامه على تمرير تلك التعليمات للاعبين، ولفت إلى أنه كان مترددا بشأن ما يجب عليه القيام به.

وكان لاعب خط الهجوم الموريتاني شيخ سعد هو أول من تحدث للإعلام عما حدث في تلك المباراة، في تغريدة نشرها على حسابه بتويتر الأحد الماضي قال فيها إن تلك الهزيمة "غير حقيقية"، وإن حقيقة الأمر "سوف تظهر للعلن".

وقال سعد في مقابلة صحافية إن زملاءه كانوا يراهنون على هزيمة الفريق بفارق كبير، وإنه علم أن كل لاعب سيشارك في المؤامرة سيحصل على 30 ألف يورو (حوالي 32 ألف دولار).

ووجهت الشرطة اتهامات للموقوفين بـ"الفساد"و "الانتماء لمجموعة جريمة منظمة" بسبب التلاعب في نتيجة المباراة.

أما إدارة النادي فأعلنت أن الفريق لن يشارك في المباريات المتبقية هذا الموسم وسوف يقطع صلاته بمجموعة مستثمرين إيطاليين تدير الشؤون المالية للفريق وكانت مسؤولة عن تعيين هذا المدرب.

وأكد لويس إنريك مدرب فريق برشلونة الثاني عدم وجود أي صلة لفريقه بتلك المؤامرة، فيما أكدت وسائل إعلام أنه لا يوجد ما يشير إلى تورط الفريق الكاطالوني في تلك المؤامرة.

المصدر: رويترز/ واشنطن بوست

XS
SM
MD
LG