Accessibility links

لاجئ فلسطيني يعيد الأمل لمصابي الحرب السورية


لاجئون سوريون في مخيم تركي قرب الحدود مع سورية

الحرب السورية قتلت مئات الآلاف وخلقت أزمة لجوء لا يعي قسوتها إلا من يعيشها، لاسيما أولئك الذين خسروا أطرافهم جراء القصف، فأصبحوا غير قادرين على العمل أو حتى ممارسة حياتهم اليومية.

اللاجئ الفلسطيني الشاب إبراهيم محمد يحاول بإمكانيات بسيطة مساعدة السوريين الذين خسروا أطرافهم وفروا إلى لبنان.

وصمّم هذا المهندس أطرافاً صناعية لكي يعيد الأمل إلى اللاجئين السوريين.

تستمعون إلى تجربة إبراهيم محمد في هذا التقرير:

XS
SM
MD
LG