Accessibility links

السعودية.. خبير يحذر من مخاطر الرسوم على مرافقي العمال الوافدين


عمال أجانب في السعودية - أرشيف

قال المستشار السابق في التخطيط الاستراتيجي بشركة أرامكو السعودية برجس حمود البرجس إن الرسوم التي بدأت المملكة بتطبيقها على مرافقي وتابعي العمال الوافدين سيتحملها المواطن السعودي.

وأشار عبر سلسلة تغريدات على حسابه على تويتر إلى أن هناك 8.4 ملايين عامل وافد برواتب 1500 ريال (حوالي 400 دولار) أو أقل، فإذا كانت الرسوم 750 ريالا (حوالي 190 دولارا)، فسيكون الحل إما رفع أجور العمال، وهو ما سيتحمله المواطن، أو مغادرتهم.

اقرأ: السعودية تبدأ بتحصيل رسوم عن مرافقي العمال الوافدين

وبالنسبة إلى الوظائف التي يشغلها حوالي مليون عامل وافد، برواتب بين ثلاثة آلاف ريال (حوالي 800 دولار) و10 آلاف ريال (حوالي 2700 دولار)، اقترح برجس فرض رسوم تدريجية من 500 ريال (حوالي 135 دولارا) إلى 2000 ريال (حوالي 535 دولارا) حسب الراتب، و"توطين" بعضها، أي تحويلها إلى وظائف يشغلها سعوديون.

وأكد على ضرورة توطين ما يمكن من وظائف القطاع الخاص التي تزيد رواتبها عن 10 آلاف ريال (2700 دولار)، مقدرا وجود نحو 350 ألف وافد يشغلون وظائف من هذا النوع.

​وكان البرجس قد أشار في مقالة بصحيفة الوطن السعودية إلى أن رسوم العمالة الوافدة ومرافقيهم والتابعين يفترض أن تصل إلى 115 مليار ريال (حوالي 30 مليار دولار) عام 2020 لكنه توقع أن تصل بالفعل إلى حوالي 80 مليار ريال (حوالي 21 مليار دولار) نظرا لتوقع خروج عدد كبير من العمال.

وأضاف أن "إحلال العمالة الوافدة بسعوديين أمر جيد، ولكنه خفض للطموحات وارتفاع للأسعار، وفي ظل هذه الأوضاع ستكثر الأعمال العشوائية مثل البيع من المنازل دون تنظيم".

وبدأت السعودية تحصيل مقابل مالي عن كل مرافق ومرافقة للعاملين الوافدين في القطاع الخاص، ويكون ذلك مقدما وبشكل سنوي، اعتبارا من الأول من تموز/ يوليو من عام 2017.

وأشارت المديرية العامة للجوازات إلى ضرورة سداد العامل المقابل المالي عن كل مرافق أو تابع بواقع 100 ريال (27 دولارا) شهريا ابتداء من اليوم الأول من شهر تموز/ يوليو 2017.

وابتداء من اليوم الأول من شهر تموز/ يوليو 2018، ستتضاعف قيمة الرسم لتصل إلى 200 ريال شهريا.

XS
SM
MD
LG