Accessibility links

الدوحة تستغرب.. والإعلام السعودي يواصل هجومه


الصفحة الرئيسية لصحيفة الجزيرة السعودية الخميس

يواصل إعلام المملكة العربية السعودية هجومه على قطر في ظل توتر العلاقات بين الدوحة ودول الخليج، في حين تستغرب قطر استمرار صحف خليجية بالتعليق على تصريحات منسوبة لأميرها كانت قد نفت صحتها.

صحيفة الجزيرة السعودية نشرت في صفحتها الرئيسية تقريرا بعنوان "قطر.. لن ينفعك التمرد" تقول فيه إن "ملامح الثمن الباهظ الذي يتعين على قطر دفعه ... إذا استمرت في تمردها" أصبحت واضحة.

واتهمت الصحيفة الدوحة بتعريض أمن الخليج إلى الخطر.

صحيفة الرياض من جانبها، نشرت تقريرا تقول فيه إن أسرة آل ثاني تتبرأ من تصرفات "الأمير الطائش".

ويضيف التقرير الذي وصف الأسرة بـ"حكام قطر الأصليين" أنها أبدت غضبها بسبب سياسات الأمير تميم.

وقالت صحيفة عكاظ في تقرير نشرته الخميس إن أمام قطر خيارين؛ إما "مراجعة شاملة وإعادة تصويب"، وإما "التشبث بخندق موالاة إيران والجماعات الإرهابية".

في المقابل، أبدى مدير مكتب الاتصال الحكومي القطري سيف بن أحمد آل ثاني استغرابه من مواصلة نشر التصريحات المنسوبة لأمير قطر في وسائل الإعلام حتى الآن.

وأضاف آل ثاني في رسالة إلى صحيفة الغادريان البريطانية نشرتها وسائل إعلام قطرية أن قطر "ضحية أخبار كاذبة.

وعبر المسؤول القطري عن قلقه بسبب استمرار نشر هذه "الاقتباسات المفبركة" حتى بعد نفي قطر.

ويرى الكاتب وأستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر محمد صالح المسفر ما ينشر في الصحافة السعودية عن قطر "فتنة ... لا سابقة لها في تاريخ الصحافة السعودية".

وردا على أنباء نقلتها صحف سعودية حول لقاء بين وزير الخارجية القطري والعسكري الإيراني قاسم سليماني في العراق، يقول المسفر في مقال نشرته صحيفة الشرق القطرية إن بعض القنوات الخليجية أصرت على إذاعة الخبر رغم النفي القطري، مضيفا أنهم " يستمرون في استهلاك هذا الخبر إلى أن يختلقوا خبرا آخر غيره".

ويتابع المسفر أن "إعلام الأزمات" لا يستقي أخبار قطر من مصادرها.

XS
SM
MD
LG