Accessibility links

القرصنة الإلكترونية تعود إلى واجهة الأزمة الخليجية


الدوحة والرياض تتبادلان الاتهامات بشأن القرصنة الإلكترونية

تبادلت الدوحة والرياض من جديد اتهامات بالوقوف وراء اختراق مواقع وحسابات إلكترونية تابعة لكل منهما، بعدما ظهرت اتهامات مماثلة مع بداية الأزمة الخليجية قبل نحو سبعة أشهر.

"حساب المواطن"، برنامج الدعم الاجتماعي الحكومي الذي أقرته الرياض العام الماضي لدعم الفئات متوسطة وضعيفة الدخل من المواطنين، تعرض الاثنين لاختراق إلكتروني.

ونشرت على صفحة الحساب على "تويتر" تغريدة كتب فيها ردا على سؤال أحد المواطنين حول ما إذا كان الدعم يشمل الماء والبنزين: "عزيزي المستفيد حساب مواطن هو برنامج أُنشئ لتسكيت المجتمع السعودي والضحك عليه من الأثر المباشر وغير المباشر المتوقع من الإصلاحات الاقتصادية المختلفة، من خلال تقديم دعم نقدي مباشر للمواطنين المستفيدين".

سارع "حساب المواطن" إلى حذف التغريدة موضحا تعرضه لاختراق، ومؤكداً أنه "سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخترق".

التغريدة أثارت جدلا واسعا بين النشطاء السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، غير أن مدير البرنامج علي راجحي اتهم مجموعة "هاكرز" تحمل اسم "صقور قطر" بالوقوف وراء الاختراق.

الاتهامات الموجهة إلى قطر زادت حدتها بنشر صحيفة "العرب" القطرية تقريرا يؤكد اختراق المجموعة لـ "حساب المواطن" واستهداف حسابات سعودية رسمية أخرى "ردا على المقاطعة" التي تتهم بها قطر الدول الأربع، السعودية والإمارات ومصر والبحرين، التي قطعت علاقاتها مع الدوحة في حزيران/يونيو الماضي.

لكن "العرب" أزالت التقرير من على موقعها وأكدت تعرضه "لاختراق" إلكتروني بدوره.

تويتر.. منصة حرب كلامية

واتسعت رقعة الاتهامات المتبادلة بين الدولتين الخليجيتين لتشمل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما حول موقع تويتر إلى منصة حرب كلامية بين المستخدمين السعوديين والقطريين.

وتساءل مغردون قطريون عن السبب الذي يمكن أن يدفع قطر لاختراق "حساب المواطن" السعودي، وحذر بعضهم الدوحة من مغبة الدخول في مواجهة إلكترونية مع الرياض.​

في المقابل، عمد عدد من السعوديين إلى توخي الحذر بشأن اتهامات الاختراق، ورأى فيها البعض محاولة من السلطات السعودية "تشتيت انتباه المواطن".​

وكانت قطر اتهمت في تموز/يوليو الإمارات بالوقوف وراء عملية قرصنة إلكترونية نتج عنها اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية الرسمية وهو ما ساهم في تأجيج الأزمة الخليجية.

XS
SM
MD
LG