Accessibility links

اتهموا بالاتجار بالأعضاء البشرية.. مرضى سعوديون محتجزون في مصر: أعيدونا إلى بلادنا


المريض السعودي عبد الله الشبرمي

وجه مواطنان سعوديان نداءات لحكومة بلادهم من أجل التدخل ومساعدتهما في العودة إلى البلاد من مصر بعد أن احتجزتهما أجهزة الأمن هناك بتهمة الاتجار بالبشر.

وبدأت القصة حينما سافر المواطن عبد الإله الشبرمي إلى القاهرة لإجراء عملية زرع كلية لشقيقه عبد الله، وتكللت العملية بالنجاح لكن نهاية القصة لم تكن متوقعة حيث منع الشقيقان من السفر خارج مصر، حسب ما نقلت صحف سعودية عن الشبرمي.​

وقال المواطن السعودي إنه وشقيقه دفعا كفالة مالية وصلت إلى 120 ألف جنيه مصري للإفراج عنهما، وحينما توجها إلى المطار وجدا اسميهما على قائمة الممنوعين من السفر ليقيما في شقة مستأجرة لحين إنهاء القضية.​

واتهم الشبرمي السفارة السعودية في القاهرة بإهمال قضيته وعدم الرد على اتصالاته لمساعدته في حل المشكلة.

ودشن ناشطون سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ "مرضى سعوديون محتجزون في مصر"، حيث أكد هؤلاء أن هناك عددا من المرضى السعوديين المحتجزين في القاهرة.

وبعد إثارة القضية، قالت السفارة السعودية في القاهرة في بيان إن السلطات المصرية قبضت على عدد من الأطباء المصريين والمرضى الأجانب بتهمة إجراء عمليات زرع أعضاء بشرية من دون الحصول على التصاريح اللازمة، وهو ما يعرض المتهمين لعقوبة السجن خمس سنوات إذا تمت إدانتهم.

وأضافت أن السفارة تتابع مع النيابة العامة المصرية الوضع القانوني للمرضى السعوديين الممنوعين من السفر على ذمة القضية.

يشار إلى أن الشبرمي قال لصحف سعودية إنه دفع 75 ألف دولار أميركي للمستشفى التي أجرت عملية زرع الكلية لشقيقه .

#مرضى_سعوديون_محتجزون_في_مصر، مغردون يطالبون السفارة بالتفاعل معهم؛ أداء واجبها بمتابعة قضيتهم.
وهذه قصتهم 👇👇👇👇
pic.twitter.com/qlai7tgvUe

المصدر: وسائل إعلام سعودية

XS
SM
MD
LG