Accessibility links

في السعودية.. ضريبة جديدة على 'السلع الضارة'


المجلس وافق على فرض الضرائب على التبغ بنسبة 100 في المئة

وافق مجلس الشورى السعودي الأحد على مشروع نظام الضريبة الانتقائية تمهيدا لرفعه إلى الملك سلمان بن عبد العزيز وإلى مجلس الوزراء، وجرى اعتماد المشروع بعد نقاشات واسعة حوله وبعد ملاحظات تقدمت بها اللجنة المالية بالمجلس.

الضريبة الجديدة إجراء أمرت به الاتفاقية الموحدة للضريبة الانتقائية لدول مجلس التعاون الخليجي، التي تنص في فقرتها الثانية "على أن تقوم كل دولة باتخاذ الإجراءات اللازمة لإصدار قانون محلي لوضع أحكام الاتفاقية محل التنفيذ ووضع السياسات والإجراءات اللازمة لتطبيق الضريبة بما لا يتعارض مع أحكام الاتفاقية"، حسب ما أفاد به يحي بن عبد الله الصمعان مساعد رئيس مجلس الشورى لوكالة الأنباء السعودية.

وسيدخل النظام الجديد حيز التنفيذ اعتبارا من اليوم الموالي لـ15 يوما من تاريخ نشره بالجريدة الرسمية، فيما تشير التوقعات إلى إمكانية تطبيقه في النصف الأول من شهر أيار/مايو المقبل.

ويروم نظام الضريبة الانتقائية، الذي أقره مجلس الشورى في جلسة استثنائية فرض الضرائب على "السلع المضرة والسلع الكمالية، حيث إن السلع المشمولة حاليا هي: التبغ ومشروبات الطاقة بنسبة 100 في المئة والمشروبات الغازية بنسبة 50 في المئة على سعر التجزئة"، حسب صحيفة سبق السعودية.

ونشرت الصحيفة السعودية فقرات من النظام الجديد، الذي يضم 30 مادة، تحدد مجملها القواعد والإجراءات المتعلقة بالضريبة على صعيد المناطق والسوق الحرة. وإضافة إلى أهدافه الرامية إلى تخفيض نسبة استهلاك "السلع الضارة"، يسعى المشروع أيضا إلى تحقيق أهداف اقتصادية من خلال استثمار أموال الضرائب في تنفيذ مشاريع تنموية، تضيف الصحيفة.

المشروع تباينت بخصوصه آراء المغردين في المملكة، وهذه عينة من ردود الفعل:

يتساءل هذا المغرد عن الجدوى من فرض الضرائب:

​في حين اعتبر مغردون أن قرار رفع الضرائب سيستفيد منه التاجر والمستود بالدرجة الأولى:

المصدر: وسائل إعلام سعودية

XS
SM
MD
LG