Accessibility links

ماذا يعني تعيين الأمير خالد سفيرا للرياض في واشنطن؟


الأمير خالد بن سلمان

عين العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز في نيسان/ أبريل الأمير خالد بن سلمان سفيرا للسعودية في واشنطن، خلفا للأمير عبد الله بن فيصل بن تركي الذي خدم في المنصب منذ أكثر من عام.

والأمير خالد هو طيار سابق في القوات الجوية السعودية، وحائز على شهادة في علوم الطيران من كلية الملك فيصل الجوية، وشهادة في الأمن الوطني والدولي من جامعة هارفرد.

وأتى التعيين في ظروف مفاجئة ليطرح تفسيرات مختلفة حول سبب تعيين شقيق لولي ولي العهد محمد بن سلمان في واشنطن.

  • ابن الملك

يرى الباحث في شؤون الشرق الأوسط بمعهد كارنيغي للسلام الدولي بيري كاماك في حديث لموقع "الحرة" أن اختيار الأمير خالد بن سلمان سفيرا جديدا في واشنطن يأتي في سياق "غير مألوف"، بالنظر إلى المعايير التقليدية، لافتقاره إلى الخبرة في المجال الدبلوماسي.

"ولكنه يمتلك صفة ذات أهمية حاسمة"، يضيف كاماك. "إنه ابن الملك، ويبدو أن رأيه يحظى بانتباه شقيقه ولي ولي العهد".

أما عن السفير السابق، الأمير عبد الله بن فيصل، فوصفه كاماك بـ"المحاور الساحر"، إلا أنه "لم يكن على ارتباط وثيق" بدائرة الملك سلمان.

ويشير كاماك إلى أن الرياض ترى في السفير الجديد خير ممثل لها في واشنطن، ليكون الرابط الرئيسي بينها والولايات المتحدة.

  • قرار استراتيجي

وللباحثة في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأوسط لوري بوغاردت رأي مشابه، إذ أرجعت بصورة خاصة، في تصريح لموقع "الحرة"، سبب التعيين إلى "قرب الأمير خالد من ولي ولي العهد".

وبالنسبة للولايات المتحدة، فإن وجود فرد من العائلة المالكة في سفارة الرياض يضمن إنشاء "قناة اتصالات مباشرة ووثيقة بين واشنطن والقيادة السعودية"، وفق بوغاردت.

وتضيف أن تعيين خالد بن سلمان هو إشارة إلى أهمية العلاقات مع الولايات المتحدة بالنسبة للرياض.

وفي تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية، صرح خبراء بأن هدف التعيين هو "تقوية فرع عائلة بن سلمان في عائلة آل سعود".

ويشير التقرير إلى أن تعيين خالد بن سلمان، وهو طيار حربي سابق شارك في مهام قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سورية والعراق، يضمن "إنشاء علاقات وثيقة مع كبار المسؤولين في الجيش الأميركي" من أجل هزيمة التنظيم.

  • تواصل شخصي

ويرى رئيس برنامج الشرق الأوسط في مركز ويلسون البحثي هنري باركي في تصريح لموقع "الحرة" أنه يمكن تفسير التعيين كمحاولة من العائلة الحاكمة للتواصل مع الإدارة الأميركية على مستوى شخصي، إذ ترغب الرياض في شخص يستطيع التواصل بسهولة ويتمتع بخلفية مشتركة مع إيفانكا ترامب وزوجها جاريد كوشنر، وهما من كبار المستشارين في البيت الأبيض والمقربين من الرئيس دونالد ترامب.

وقال باركي إن تعيين سفير صغير في السن ومقرب من الملك سيجعل عملية الحوار مع البيت الأبيض أسهل من ذي قبل.

XS
SM
MD
LG