Accessibility links

آنخل سانشيز.. دخل السجن مجرما وخرج منه مصلحا


آنخل سانشيز (المصدر: News 13)

لم يتخيل آنخل سانشيز أنه سيتخرج من الجامعة بتقدير مع مرتبة الشرف، خاصة وأنه كان سجينا في زنزانة يوما ما.

ترعرع سانشيز في ولاية ميامي، وألقي القبض عليه للمرة الأولى عندما كان طالبا في المرحلة المتوسطة إثر انضمامه إلى عصابة.

وتورط سانشيز، الذي كان يبلغ 17 عاما وقتها، في تبادل إطلاق نار أمام الشرطة التي ألقت القبض عليه. وحكم عليه بعدها بالسجن لـ30 عاما إثر إدانته بالشروع في القتل.

يبدي سانشيز ندما على ما حدث بالقول "رباني والدي بمفرده. كل ما أراده لي هو الحصول على علامات جيدة والذهاب إلى المدرسة. لقد خذلته".

وازداد ندم سانشيز عندما توفي والده الذي اعتاد زيارته في السجن بصورة منتظمة، ما دفعه إلى الانشغال بالقراءة.

واكتشف سانشيز شغفه بكتب القانون أثناء تواجده بمكتبة السجن، وقطع عهدا على نفسه بمواصلة تعليمه لدى خروجه من السجن.

وبالفعل، أطلق سراحه تحت المراقبة المشروطة بعد إعادة الحكم عليه. ثم توجه إلى كلية فالنسيا، وحصل بها على تقدير 4.0، أي ما يعادل العلامة الكاملة.

وحصل سانشيز تباعا على منحة من جامعة Central Florida ليتخصص في الدراسات القانونية والعلوم السياسية، ويحصل على أعلى وسام تمنحه الجامعة لطلابها إثر تحقيقه العلامة الكاملة.

ويخطط سانشيز حاليا لدراسة القانون في جامعة ميامي، كما وضع اسمه على قائمة الانتظار في جامعة ييل.

وقال سانشيز إنه يريد أن يعمل على إصلاح القوانين الجنائية وإلهام الأفراد المعرضين للخطر وآخرين ألقي القبض عليهم، باتباع شغفهم وتحقيق أحلامهم.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG