Accessibility links

بحار يروي نجاته من قراصنة استولوا على باخرة إماراتية


قراصنة صوماليون -أرشيف

لم يتخيل البحار السريلانكي سونيل بلاثسينهالا أن تتحول إحدى رحلاته على مياه الخليج إلى كابوس كاد أن ينهي حياته.

ووصف بلاثسينهالا كيف تمكنت عناصر من الأمن الصومالي من تخليصه رفقة زملائه من قبضة قراصنة صوماليين من على متن سفينة شحن إماراتية كانت قد تعرضت للقرصنة في آذار/مارس الماضي.

وقال لموقع "ذي ناشيونال" الإماراتي إن القراصنة صعدوا على متن السفينة الإماراتية "آريس 13" بحجة حاجتهم للماء قبل أن يشهروا أسلحتهم في وجوه طاقم السفينة ويستولوا على قيادتها.

وأوضح أن "آريس13" كانت أول سفينة شحن إماراتية تتعرض للقرصنة منذ بدء عمليات القرصنة قرب الصومال في 2012.

لحظات مرعبة

وعاش طاقم السفينة، وفق هذا البحار، لحظات رعب حقيقية خشية التعرض للموت، خصوصا بعد المحاولات الأولى التي قامت بها القوات الأمنية الصومالية لإنقاذهم بعد ثلاثة أيام من تعرض السفينة للقرصنة.

وتابع "قال لنا أحد القراصنة سنقتلكم الواحد تلو الآخر. غطوا وجوهنا بقطع من القماش ووجهوا أسلحتهم نحو رؤوسنا".

وأكد أن القراصنة كانوا يحملون أنواعا كثيرة من الأسلحة منها الأتوماتيكية والخفيفة، مشيرا إلى أنهم طلبوا من المختطفين أن يمنحوهم مليون دولار للإفراج عنهم.

يتذكر قائلا "لقد حجزوا كل شيء نملكه من أجهزة كمبيوتر وهواتف نقالة ومبالغ مالية. لم نكن نملك الكثير منها".

وروى بلاثسينهالا كيف اختبأ مع زملائه من جنسيات مختلفة في أحد أقسام السفينة، وهو المكان الذي كان القراصنة يأخذونهم إليه كلما أرادوا تهديدهم بالتصفية.

ويقول "لقد بقينا إلى اليوم الموالي في هذا المخبأ قبل أن نتأكد بأننا صرنا أحرارا". وذكر في السياق أن الاشتباكات مع الأمن كانت على أشدها بينما كانوا هم في المخبأ.

المصدر: موقع The National الإماراتي

XS
SM
MD
LG