Accessibility links

مدير سابق للاستخبارات الأميركية: الروس هم الأضعف


المدير الأسبق للاستخبارات الأميركية مايكل هايدن

في ظل التوتر السائد بين الولايات المتحدة وروسيا حول ملفات عدة، قال الجنرال مايكل هايدن، المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) ولوكالة الأمن القومي في عهد الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش إن موسكو يجب أن تخشى كثيرا من تطور سيناريو الحرب.

"لا أحد يريد الذهاب إلى حرب مع الروس، ولكن لنكشف الوجه الآخر للعملة. الروس فعلا لا يريدون الذهاب إلى حرب معنا"، قال هايدن في مقابلة مع قناة سي أن أن ليل الأربعاء. وتابع "هم بالتأكيد القوة الأضعف".

وانتقد هايدن قيام قاذفتي قنابل بالاقتراب من ساحل ألاسكا مرتين خلال 24 ساعة في اليومين الماضيين واصفا هذه التحركات بأنها "مثيرة للشفقة قليلا"، معلقا بسخرية أن ذلك شكل "فرصة عظيمة لكي تتدرب قواتنا الجوية في ألاسكا".

وأثنى هايدن على قرار شن ضربات صاروخية ضد مطار الشعيرات في سورية وعلى قرار رمي "أم القنابل" على موقع لداعش في أفغانستان، واصفا إياهما بأنهما خياران صائبان وذكيان.

ولكنه انتقد استجابة الإدارة الأميركية للأزمة مع كوريا الشمالية، واعتبر أن المقصود من رسائل القوة التي توجهها أميركا هي الصين لدفعها إلى الضغط على بيونغ يانغ.

وحذر من أن بقاء الأمور على حالها سيعني أن كوريا الشمالية ستكون قادرة خلال خمس سنوات على ضرب مدينة سياتل في ولاية واشنطن بسلاح نووي.

المصدر: سي أن أن

XS
SM
MD
LG