Accessibility links

واشنطن ولندن وباريس تطلب تصويتا على قرار حول سورية


القائم بأعمال السفير الروسي في الأمم المتحدة فلاديمير سافرونكوف

طلبت بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة تصويتا في مجلس الأمن الدولي في وقت لاحق الخميس على مشروع قرار يطلب إجراء تحقيق حول الهجوم الذي يشتبه بأنه كيميائي في سورية، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسيين.

وإثر مفاوضات مع روسيا، تم تقديم نسخة أدخلت عليها تعديلات طفيفة إلى اعضاء المجلس، لكن لم يتضح ما إذا كانت موسكو ستدعمها.

وطلبت روسيا من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة العودة إلى إجراء مشاورات مغلقة قبل طرح مشروع قرار للتوصيت، وفق ما ذكر مراسل "الحرة" في الأمم المتحدة نبيل أبي صعب.

وأضاف أبي صعب أن موسكو تحاول الحصول على مخرج يجنبها الفيتو أو الدفع بإجراء التصويت إلى الجمعة.

تحديث 17:42 ت.غ

حصلت قناة الحرة على مشروع القرار المضاد الذي قدمته روسيا إلى مجلس الأمن حول الهجوم الذي استهدف مدينة خان شيخون في محافظة إدلب السورية والذي يشتبه في أنه كيميائي.

وتضمن مشروع القرار الروسي البنود التالية:

ـ يطلب من لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة ولجنة التحقيق المشتركة بين للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية زيارة موقع الحادث والمنطقة المحيطة به في خان شيخون في أسرع وقت لإجراء تحقيق كامل.

ـ يطلب من كل الأطراف في سورية تأمين الوصول الكامل والآمن للجنتين إلى موقع الحادث والمنطقة المحيطة به.

ـ يطلب من مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ورئيسة لجنة التحقيق الدولية تقديم مقترح حول تشكيلة فريق التحقيق، على أن تراعى فيها معايير التوازن الجغرافي.

ـ يقرر أن التقرير الناتج عن التحقيق يجب أن يتضمن كل الأدلة المجمعة من الموقع لكي ينظر المجلس في كيفية التعامل معها.

وكان مشروع قرار تقدمت به الأربعاء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا قد نص على أن يشمل التحقيق مكان الحادث والقواعد الجوية التابعة لسلاح الطيران السوري، وتلبية طلبات لجنة التحقيق في إجراء مقابلات مع الضباط السوريين في سلاح الجو، والحصول على كل البيانات المتعلقة بالعمليات الجوية يوم وقوع الحادث.

وأرجأ مجلس الأمن الدولي في ختام جلسة طارئة عقدها الأربعاء للبحث في هجوم خان شيخون، التصويت على مشروع القرار الغربي، لإفساح المجال أمام مزيد من التفاوض مع موسكو.

XS
SM
MD
LG