Accessibility links

'تهديد عالمي'.. تحذير من هجوم إلكتروني روسي جديد


الهجوم استهدف أيضا أجهزة 'راوتر' منزلية

اتهمت الولايات المتحدة وبريطانيا متسللين تدعمهم الحكومة الروسية بإصابة أجهزة "راوتر" في أنحاء متفرقة من العالم في حملة تجسس إلكتروني استهدفت وكالات حكومية وشركات وهيئات تشغيل بنية تحتية مهمة.

وقال مسؤولون أميركيون وبريطانيون للصحافيين إنهم خططوا لإصدار تحذير مشترك بشأن الهجمات التي استهدفت أجهزة راوتر والتي قد تستخدم مستقبلا في شن هجمات.

وحسب وسائل إعلام أميركية، استهدف الهجوم أيضا أجهزة راوتر في مكاتب صغيرة ومنازل.​

وكان البيت الأبيض اتهم روسيا في شباط/فبراير بالمسؤولية عن هجوم "نوت بيتيا" الإلكتروني المدمر عام 2017 لينضم إلى بريطانيا في التنديد بروسيا في إطلاق فيروس شل أجزاء من البنية التحتية في أوكرانيا وأضر بأجهزة كمبيوتر في أنحاء متفرقة من العالم.

وقال روب جويس منسق أمن الإنترنت بالبيت الأبيض الاثنين: "عندما نرى أنشطة خبيثة على الإنترنت سواء خرجت من الكرملين أو من أي جهات فاعلة خبيثة على مستوى الدول فإننا سنرد".

وذكرت الحكومتان الأميركية والبريطانية إنهما تعتزمان إصدار تقرير مشترك يعرض التفاصيل الفنية للهجمات حتى تتمكن المنظمات من معرفة ما إذا كانت تعرضت للهجوم وتتمكن أيضا من إحباط أي محاولات قرصنة مشابهة في المستقبل.

ووصفت جانيت مانفرا، مساعدة وزير الأمن الداخلي الأميركي، الهجوم الروسي بـ"التهديد العالمي".

وقال الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لأمن الانترنت التابع للحكومة البريطانية كيران مارتن إن أجهزة الراوتر المصابة "يمكن إعدادها للاستخدام في أوقات التوترات" مشيرا إلى أنه جرى استهداف "ملايين الأجهزة".

الكرملين من جانبه نفى هذه الاتهامات الثلاثاء وقال إنها "غير مفهومة".

وكانت ألمانيا قالت الأحد إن روسيا تقف وراء هجوم إلكتروني استهدف وزارة الخارجية.

اقرأ أيضأ: خبير: موسكو تشن 'حربا هجينة' على الغرب

XS
SM
MD
LG