Accessibility links

لافروف: واشنطن غير جادة في التعامل مع ملف شرقي حلب


كيري ولافروف في جنيف بعد أن ناقشا موضوع الأزمة السورية-أرشيف

انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء موقف واشنطن في التعامل مع مطالب موسكو ودمشق بانسحاب فصائل المعارضة من الجانب الشرقي من مدينة حلب شمال سورية، واتهمها بالمماطلة.

وقال لافروف في مؤتمر صحافي مع الأمين العام لمجلس أوروبا ثوربيورن يغلاند إن الولايات المتحدة ترفض نقاش الموضوع "بجدية"، مضيفا أنها ألغت محادثات حول سورية بين خبراء روس وأميركيين كانت مرتقبة أساسا الأربعاء.

وتابع الوزير الروسي "طلب مني كيري (وزير الخارجية الأميركي) دعم وثيقة تتفق مع رؤية روسيا، ولكن أمس تلقينا فجأة رسالة تقول إنهم للأسف لا يمكنهم عقد لقاء معنا غدا لأنهم غيروا رأيهم وسحبوا الوثيقة".

ورأى لافروف أن الولايات المتحدة تحاول "كسب الوقت" حتى تتمكن الفصائل المعارضة في سورية من "استعادة أنفاسها".

وكان لافروف قد أكد الاثنين في مؤتمر صحافي في موسكو أن اجتماعا سيعقد مساء الثلاثاء أو صباح الأربعاء بين مسؤولين من روسيا والولايات المتحدة، مبديا ثقته بإمكانية التوصل إلى اتفاق بين الطرفين يمهد لانسحاب فصائل المعارضة السورية من الأحياء الخاضعة لسيطرتها شرقي حلب.

وحذرت روسيا من أنها ستتعامل مع مقاتلي المعارضة الذين لا ينسحبون من المدينة "كعناصر إرهابية".

دمشق ترفض مبادرات الهدنة

ويأتي هذا فيما رفضت الحكومة السورية الثلاثاء أي محاولة لوقف إطلاق النار في شرق حلب ما لم تتضمن خروج جميع "الإرهابيين" منها.
وجاء في البيان لوزارة الخارجية السورية نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، إن الحكومة "لن تترك مواطنيها في شرق حلب رهينة لدى الإرهابيين وستبذل كل جهد ممكن لتحريرهم".

ويأتي الموقف السوري غداة فيتو روسي وصيني على مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي نص على إعلان هدنة في حلب لمدة سبعة أيام.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG