Accessibility links

واشنطن تبحث حظر الحواسيب على متن طائرات آتية من أوروبا


مسافرون في مطار برلين

تدرس السلطات الأميركية حظر أجهزة الحاسوب في مقصورة الركاب على متن الطائرات القادمة من أوروبا، لتوسّع بذلك الإجراء الذي تُطبّقه على الرحلات الآتية من عدد من بلدان الشرق الأوسط وأفريقا، بحسب ما أعلن الثلاثاء متحدث باسم وزارة الأمن الداخلي.

وقال ديفيد لابان للصحافيين إن وزارة الأمن الداخلي توشك على اتخاذ قرار توسيع ذلك الحظر مع اقتراب العطلة الصيفية.

وأضاف أنه تم تحذير شركات الطيران التي تسيّر رحلات بين أوروبا والولايات المتحدة من إمكانية تنفيذ خطوة حظر أجهزة الكمبيوتر.

غير أنه أشار إلى أن الوزير جون كيلي "لم يأخذ قرارا رسميا".

اقرأ أيضا: تطال دولا عربية.. إجراءات جديدة للرحلات القادمة إلى أميركا

وأعلنت الولايات المتحدة في آذار/مارس حظر إدخال أجهزة الحواسيب المحمولة والألواح والألعاب الإلكترونية إلى مقصورات الركاب للرحلات الجوية المباشرة القادمة من عدد من الدول، مشيرة إلى خطر وقوع اعتداءات "إرهابية".

بحث خطة دولية

هذا وبدأت المنظمة الدولية للطيران المدني "إيكاو" مساعي لبلورة توجيهات شاملة خاصة باستخدام الحواسيب الشخصية وعدد من الأجهزة الإلكترونية داخل مقصورات المسافرين أثناء الرحلات الجوية، وفق رويترز.

وتأتي الخطوة بعد أن طبقت الولايات المتحدة وبريطانيا منعا انتقائيا لتلك الأجهزة في الرحلات القادمة من دول محددة، استجابة لتهديدات أمنية، ما أثار غضب مسافرين وشركات طيران في الشرق الأوسط.

وأطلقت "إيكاو" هذه الخطة بعد أن اشتكت دول من بينها الإمارات ومصر مما وصفتها "المخالفات غير العادلة" التي تعرضت لها بسبب الحظر الأميركي والبريطاني، والذي يضع قواعد لنقل الحواسيب وألواح إلكترونية إلى مقصورة الشحن الجوي.

وذكرت رويترز أنه في الوقت الذي يتوقع أن تطرح "إيكاو" توصيات لمواجهة خطر المتفجرات المخبأة داخل الحواسيب المستعملة في مقصورات الركاب، لن يكون بوسع المنظمة ثني دول عن تطبيق الحظر، نقلا عن مصادر في قطاع الطيران لم تكشف عن هويتها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG