Accessibility links

باحثون: ارتفاع الحرارة يهدد كائنات بالانقراض


جانب من الريفييرا الفرنسية

قال باحثون فرنسيون إن درجات حرارة المياه ترتفع في شمال غرب البحر المتوسط بمعدل يفوق المتوسط العالمي، ما يهدد بقاء عدد من أنواع الكائنات الحية.

ومن خلال قياسات أسبوعية لدرجة حرارة المياه يجريها باحثون في مختبر علوم المحيطات في فيلفرانش سور مير بجنوب فرنسا، اتضح أن درجة حرارة المياه على سطح البحر المتوسط زادت 0.7 درجة في الفترة بين عامي 2007 و2015.

وأوضح الباحثون الذين يعتقدون أن نتائج دراستهم تنطبق على منطقة تشمل إسبانيا وفرنسا وإيطاليا أن حمضية المياه زادت حوالي سبعة بالمئة.

ميناء مرسيليا في فرنسا
ميناء مرسيليا في فرنسا

وقال جون بيير غاتوسو من المركز الوطني للأبحاث العلمية لـ"رويترز" إن ارتفاع درجات الحرارة وحمضية المياه يحدثان بسبب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن الأنشطة البشرية.

وأضاف أن حوالي ربع الانبعاثات التي يتسبب فيها البشر تمتصها المحيطات وهو ما يجعلها أكثر حمضية.

يتحول إلى بحر شبه استوائي

وتابع أن العوالق البحرية عادة ما تهاجر شمالا للحفاظ على درجة حرارة مثالية في محيطها، لكن هذا ليس ممكنا في البحر المتوسط الذي يتصل بالمحيط الأطلسي فقط عن طريق مضيق جبل طارق الضيق.

وأضاف قائلا إن المكان مسدود وبالتالي فإن أنواعا من الكائنات الحية يمكن أن تختفي، حسب تعبيره، مشيرا إلى أن الأمر يشكل تهديدا بشكل خاص لأعشاب (بوزيدونيا أوشانيكا) البحرية التي تنمو في البحر المتوسط وتنتج الأوكسجين وتشكل موطنا مهما للأسماك.

بوزيدونيا - نوع من الأعشاب البحرية
بوزيدونيا - نوع من الأعشاب البحرية

وقال إنه في الوقت نفسه يُشاهد المزيد من القشريات والباراكودا في البحر المتوسط بينما يتحول إلى بحر شبه استوائي.

الباراكودا
الباراكودا

وأضاف أن الحموضة ستصبح مشكلة خلال عقود قليلة لكائنات بحرية لها هيكل عظمي أو أصداف من الكالسيوم مثل المحار والرخويات والحلزونات (القواقع) والأعشاب المرجانية.

وقال غاتوسو إن محار بلح البحر المتوسط، وهو طعام شائع في المطاعم، قد يختفى بدءا من عام 2100 .

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG