Accessibility links

هل تؤثر الأزمة الخليجية على مونديال قطر 2022؟


قطر تنال شرف تنظيم كأس العالم

توقع خبراء في الشؤون الرياضية أن تؤدي الأزمة الدبلوماسية التي اندلعت الاثنين بين عواصم خليجية عدة والدوحة، إلى انعكاسات سلبية على استضافة قطر المرتقبة لكأس العالم 2022 في كرة القدم.

ويقول كريستيان أورليكسن، المحلل المتخصص بالشأن الخليجي في معهد بايكر التابع لجامعة رايس الأميركية، لوكالة الصحافة الفرنسية إن ما حصل الاثنين "هو تصعيد هائل في الضغط على قطر. أعتقد أنه سيكون له تأثير مهم في ما لو طال زمنه".

ونالت قطر في العام 2010 استضافة كأس العالم 2022، في خطوة مرتقبة لكونها المرة الأولى تقام البطولة الكروية الأبرز عالميا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على رغم أن فوز الملف القطري شابته اتهامات بالفساد ودفع الرشى.

اقرأ أيضا: أزمة قطر.. ازدحام في متاجر المواد الغذائية

وأبرزت قطر أن استضافة كأس العالم ستنعكس إيجابا على كامل منطقة الخليج، وليس فقط على الدولة التي شهدت طفرة عمرانية واقتصادية خلال العقدين الماضيين. إلا أن الأزمة الحادة المستجدة قد تلقي بظلالها على الموعد المرتقب بعد خمسة أعوام.

وقد تدفع الأزمة الراهنة إلى طرح علامات استفهام حول الاستقرار السياسي في الخليج، والذي قد يؤثر سلبا على استضافة بطولة من هذا الحجم، وفق الوكالة نفسها.

وسبق أن طرح اسم الولايات المتحدة، التي خسرت أمام قطر في السباق إلى مونديال 2022، كبديل محتمل للاستضافة في حال لم تقم البطولة الكروية في قطر لأي سبب من الأسباب.

فيفا على تواصل

وأكد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في بيان أنه "على تواصل دائم" مع لجنة المشاريع والإرث، المسؤولة عن تنظيم كأس العالم في قطر. وشدد على أن "أي تعليق إضافي لن يصدر في الوقت الراهن".

ويرى أستاذ الاقتصاد الرياضي في جامعة سالفورد البريطانية سايمون شادويك أن الأزمة الدبلوماسية الراهنة "تطرح مسألة أساسية هي تقييم المخاطر والتخطيط للطوارئ" بالنسبة إلى كأس العالم.

ويضيف "كلما اقتربنا من سنة 2022، كلما أصبحت قطر مكشوفة أكثر. على صعيد السمعة والإحراج، هذه مسألة كبيرة لقطر".

اقرأ أيضا: رئيس الجالية المصرية بقطر: هاتفي لم يتوقف عن الرنين

وتخوض قطر في استعدادات كبيرة تحضيرا لكأس العالم، وسط ورشة ضخمة تنفق عليها أسبوعيا 500 مليون دولار، بحسب تصريحات سابقة لمسؤولين قطريين.

وكشفت الدوحة النقاب في أيار/مايو الماضي عن استاد خليفة الدولي، أول الملاعب المضيفة للمونديال، بعد إعادة تأهيله.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG