Accessibility links

سامح شكري: مطالبنا من قطر ليست محل تفاوض


وزير الخارجية المصري سامح شكري

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري الأربعاء إن المطالب التي قدمتها القاهرة مع ثلاث دول عربية لقطر "ليست محل تفاوض".

وأضاف شكري في تصريح نقلته قناة (أون) التلفزيونية الخاصة على هامش اجتماع لوزراء خارجية الدول المقاطعة لقطر "الأمر منذ البداية لم يكن محل تفاوض. ليس هناك حل وسط".

وقطعت السعودية والإمارات ومصر والبحرين علاقاتها الدبلوماسية مع قطر واتهمتها بدعم الإرهاب والتحالف مع إيران، فيما تنفي الدوحة هذه الاتهامات.

وقدمت هذه الدول قائمة من 13 مطلبا وقالت إنها تلقت ردا سلبيا عليها.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش في تغريدات على حسابه في تويتر إن على قطر تحمل مسؤولية أعمالها السابقة والوعي بضرورة تغيير المسار لفتح أي نقاش جاد معها.

وأضاف أن "اجتماع القاهرة بداية مسار شاق وضروري، مسار ينقذ قطر من أوهامها":

تحديث 23:44 ت.غ

أعربت السعودية ومصر والإمارات والبحرين في ختام اجتماع رباعي عقد في القاهرة على مستوى وزراء الخارجية عن "الأسف للرد السلبي" القطري على مطالبها من أجل انهاء مقاطعتها لهذه الدولة.

وقال بيان صدر في ختام الاجتماع تلاه وزير الخارجية المصري سامح شكري في مؤتمر صحفي إن هذا الرد السلبي "يعكس عدم استيعاب لخطورة الموقف".

وأضاف البيان " لم يعد ممكنا التسامح مع الدور التخريبي الذي تمارسه قطر".

وقالت الدول الأربع إنها ملتزمة بـ"مكافحة التطرف والإرهاب بكافه صوره، ومنع تمويله".

تحديث: 16:11 تغ

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الأربعاء إن بلاده بحاجة إلى علاقة "صحية وبناءة" مع إيران.

وأوضح الوزير في كلمة بمؤسسة تشاتام هاوس الدولية البحثية في لندن أن "قطر وإيران لا بد أن تتعايشا معا"، مشيرا إلى أنهما تشتركان في حقل للغاز.

وأضاف أن السعودية والإمارات تقودان حملة عزل بلاده، وأن هناك حاجة للتواصل مع البلدين لمعرفة المشكلات الحقيقية، حسب تعبيره.

تحديث 1:45 ت.غ

قال مسؤول بوزارة الخارجية المصرية لرويترز إن وزراء خارجية مصر والسعودية والإمارات والبحرين بدأوا الأربعاء اجتماعا في القاهرة لمناقشة الأزمة مع قطر بعد انتهاء المهلة التي منحتها الدول الأربعة للدوحة لتلبية مطالبها.

ويعقد الاجتماع في قصر التحرير التابع للخارجية المصرية لمناقشة الرد القطري على 13 مطلبا حددتها الدول المعنية بعد قطع العلاقات مع قطر واتهامها بدعم المتشددين الإسلاميين والتحالف مع إيران. وتنفي الدوحة هذه الاتهامات.

وهددت الدول الأربعة بفرض مزيد من العقوبات على قطر إذا لم تستجب للمطالب التي أرسلت لها عبر الكويت قبل نحو أسبوعين. ورفضت قطر هذه المطالب.

وتقود الكويت وساطة لحل الأزمة منذ بدايتها.

تحديث: 12:05 تغ

أصدرت دول الإمارات والسعودية والبحرين ومصر بيانا الأربعاء أكدت فيه تلقيها الرد القطري على مطالبها عبر الكويت.

وقالت الدول الأربع في بيانها المقتضب الذي نشرته وكالات الأنباء الرسمية، إن رد الدوحة جاء قبل انتهاء المدة الإضافية، وإنها سترد عليه في الوقت المناسب. ولم يتطرق البيان المشترك إلى ما جاء في رد قطر.

وكان وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قد قال الثلاثاء إن المطالب التي تقدمت بها الدول المقاطعة لإعادة العلاقات إلى ما كانت عليه "غير واقعية" و"غير قابلة للتطبيق". وأضاف إن هذه الشروط "لا تتعلق بالإرهاب بل بقمع حرية التعبير".

ويأتي هذا فيما يعقد وزراء خارجية الدول الأربع اجتماعا في القاهرة الأربعاء لبحث الأزمة مع قطر. وأفادت وكالة رويترز بأن الوزراء سيناقشون في الاجتماع ما إذا كانت العقوبات على الدوحة ستتواصل.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية بأن رؤساء أجهزة الاستخبارات في هذه الدول عقدوا اجتماعا في القاهرة الثلاثاء. ولم تذكر الوكالة التي نقلت الخبر عن "مصادر مطلعة" تفاصيل ما جرى فيه.

وكانت الدول المقاطعة قد وضعت أمام الدوحة 13 شرطا لإنهاء الأزمة، ومنحتها 10 أيام للرد، لكنها المهلة مددت لـ48 ساعة بوساطة كويتية. ومن بين المطالب التي تقدمت بها تخفيض العلاقات مع إيران وإخراج القوات التركية من قطر وإغلاق قناة الجزيرة.

XS
SM
MD
LG