Accessibility links

اليمن.. مواطنون يجبرون القاعدة على الانسحاب من قريتين


قوات يمنية في أبين

قال مسؤول محلي يمني الجمعة إن عناصر تنظيم القاعدة انسحبوا من بلدتين في محافظة أبين تحت ضغط احتجاجات شعبية.

وأضاف المسؤول في الإدارة المحلية لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم كشف هويته أن "مقاتلي القاعدة انسحبوا من لودر والشقراء بعد تجمعات احتجاج للسكان" أكد خلالها المواطنون استعدادهم لحمل السلاح لطرد المتشددين.

وسيطر المتشددون على البلدتين الخميس بعد انسحاب القوات الموالية للحكومة منهما وفق ما ذكره المسؤول، موضحا أن القوات تخلت عن مسؤولياتها احتجاجها على تأخر رواتبها.

تحديث (8:08 تغ)

ذكر مسؤول ومصادر قبلية الجمعة أن مقاتلين من تنظيم القاعدة سيطروا مجددا على ثلاث بلدات في جنوب اليمن حيث تقاتل قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي التنظيم وكذا المسلحين الحوثيين.

وقال مسؤول أمني إن انسحاب القوات الموالية للحكومة التي كانت تحتج على التأخر في دفع رواتبها، سهل دخول متشددين مساء الخميس إلى لودر وشقراء في محافظة أبين.

وأوضحت مصادر قبلية أن التنظيم سيطر مجددا قبل ذلك الخميس على احور القرية الواقعة في محافظة أبين أيضا.

وأضاف المسؤول الأمني أن "قواتنا تشكو أيضا من نقص في الوسائل وخصوصا الأسلحة لمواجهة المتشددين الذين كثفوا هجماتهم".

وتابع أن مقاتلي القاعدة انتشروا في لودر وشقراء حيث أقاموا حواجز مراقبة ونسفوا بمتفجرات مبنيين لجهاز الأمن.

وكانت مجموعة الأزمات الدولية قد أكدت الخميس أن الفرع اليمني لتنظيم القاعدة "أقوى من أي وقت مضى". وأوضحت في تقرير بعنوان "القاعدة في اليمن: قاعدة في طور التوسع"، أن تنظيم القاعدة ومنافسه تنظيم داعش استفادا من الفوضى والحرب المستعرة في اليمن منذ العام 2014.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG