Accessibility links

مجموعة صناعية فرنسية تعلق مشاريعها في إيران


سيارات فرنسية يتم تجميعها في إيران - أرشيف

أعلنت مجموعة "بي أس أيه" (PSA) الفرنسية لصناعة السيارات الاثنين أنها تستعد للانسحاب من إيران التي تشكل سوقها الأولى في الخارج، لتصبح المجموعة الفرنسية الثانية الكبيرة بعد توتال التي تنصاع للضغوط الأميركية.

وقالت المجموعة في بيان إنها "باشرت عملية تعليق نشاطات مشاريعها المشتركة تطبيقا للقانون الأميركي من الآن وحتى السادس من آب/ أغسطس 2018".

وتنتج هذه المجموعة سيارات بيجو وسيتروين، ودخلت في مشاريع مشتركة مع شركات إيرانية لتصنيع السيارات.

ورغم احتجاجات الأوروبيين، تصر السلطات الأميركية على فرض عقوبات اقتصادية على طهران بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني، الأمر الذي سينعكس على نشاط الشركات الأوروبية العاملة في إيران.

وبالنسبة إلى مجموعة "بي أس أيه" فإن الانسحاب من إيران، في حال تأكد، سيشكل نكسة. فقد باعت هذه المجموعة العام الماضي 444600 سيارة في إيران متفوقة على الصين التي باعت في السنة ذاتها 382 ألف سيارة.

وأكدت المجموعة من جهة ثانية أنها "على اتصال بالسلطات الأميركية لبحث الحصول على استثناء... بدعم من الحكومة الفرنسية" سعيا للتمكن من مواصلة نشاطها في إيران.

XS
SM
MD
LG