Accessibility links

سجناء موريتانيون للرئيس: نعامل كالنعاج وكلنا مرضى!


تضم المؤسسات السجنية في موريتانيا أكثر من 2200 سجين، أغلبهم يتواجدون في ولايات نواكشوط

عاد الجدل حول السجون في موريتانيا إلى الواجهة، بعد انتشار فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر سجينا بصدد إسعاف سجين آخر، بعدما لم يجدا طبيبا في السجن.

ويتعلق الأمر، حسب الفيديو الذي انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي، بالسجين الولي ولد عليا، المحكوم بست سنوات في السجن المركزي بالعاصمة نواكشوط.

ووجه سجين آخر، شكاية استعجالية لرئيس الجمهورية، محمد ولد عبد العزيز، يشتكي فيها مما وصفه بـ"الكثير من الظلم والإهمال الذي يتعرض له المساجين من قبل الإدارة والطاقم الطبي".

وذكر الشخص المتحدث في الفيديو، أن السجين المريض، يعاني من مرض السكر، بالإضافة إلى وجود حجارة في كليته، ما استوجب عملية جراحية، ونقله للمستشفى الذي أمضى فيه أياما، "لكن بعد ذلك، لا أحد يسأل عنه، وتكلف به سجين آخر في الزنزانة".

وأضاف المصدر ذاته "نعامل معاملة النعاج ويقدمون لنا الطعام الفاسد والناس مرضى"، على حد تعبيره، مشيرا إلى أنه "لا يوجد أي تأهيل للسجناء، كما أنهم لا يمارسون الرياضة".

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG