Accessibility links

تظاهرة في تونس للمطالبة بتجريم الاعتداء على عناصر الأمن


مشاركون في المظاهرة

طالب المئات من عناصر الأمن التونسي الخميس بتمرير مشروع قانون يجرم الاعتداء على الأمنيين، وذلك بعد أيام من وفاة ضابط شرطة متأثرا بإصابته خلال أعمال عنف حصلت وسط البلاد.

وردد عناصر الأمن في مظاهرة نظموها أمام مقر البرلمان شعارات منددة باعتداءات سبق أن تعرض لها الأمنيون خلال مظاهرات أو أحداث عنف شهدتها تونس.

وقال الناطق الرسمي باسم النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي التي دعت إلى المظاهرة شكري حمادة لوكالة الصحافة الفرنسية إن عناصر الأمن وعائلاتهم "ليسوا محميين" داعيا إلى "المصادقة (في البرلمان) على مشروع قانون يمنع الاعتداء على قوات الأمن الداخلي" من شرطة، ودرك، وحراس سجون.

وتأتي هذه المظاهرة بعد أسبوعين من وفاة الملازم أول مجدي الحجلاوي في المستشفى إثر إصابته بحروق بليغة جراء رشقه بزجاجات حارقة خلال أعمال عنف بين قبيلتين بمنطقة "بئر الحفي" من ولاية سيدي بوزيد وسط البلاد.

وأصيب عشرات من عناصر الأمن في العاشر من الشهر الماضي أثناء مواجهات بين قبيلتين تنازعتا على قطعة أرض في ولاية قبلي جنوبي تونس.

وصادقت حكومة رئيس الوزراء السابق الحبيب الصيد على مشروع قانون "زجر الاعتداء على القوات المسلحة" ثم أحالته إلى البرلمان لمناقشته والمصادقة عليه، لكن نقابة الصحافيين طالبت بالسحب "الفوري" له معتبرة أنه يهدد حرية الصحافة.

المصدر: أ ف ب / وسائل إعلام محلية

XS
SM
MD
LG