Accessibility links

تقنية جديدة تسمح بزراعة أعضاء خنازير في جسم الإنسان


خنزير صغير

يسعى علماء في ولاية ماساتشوستس الأميركية إلى استحداث أعضاء خنازير آمنة لزرعها في أجساد بشرية، مستخدمين تقنية تعديل وراثي لاستنساخ خنازير صغيرة تخلو من الفيروسات الارتجاعية Retroviruses الخطيرة.

ويمكن أن تتيح هذه الخطوة، بحسب الدراسة التي نشرتها دورية ساينس الخميس، فتح المجال أمام زراعة أعضاء خنازير في أجساد بشرية دون خوف من إصابة المريض بعدوى من الفيروسات الخطيرة الموجودة في الخنازير.

وتمكن علماء في جامعة هارفارد وشركة إي-جينيسيس من التخلص من أجزاء غير مرغوب فيها في الخريطة الجينية للخنزير، ثم استخدموا تقنية الاستنساخ بهدف إنتاج أجنة، ثم زرعوا الأجنة داخل إناث خنازير طبيعية، قامت بعد ذلك بوضع الخنازير الصغيرة المستنسخة.

وستجري متابعة تلك الخنازير المستنسخة التي ولدت بدون الفيروسات الارتجاعية، لمعرفة آثار العملية على المدى البعيد.

وقال لوهان يانغ، المؤسس المشارك وكبير المسؤولين العلميين في شركة إي-جينيسيس، في بيان إن "هذا البحث يمثل تقدما هاما في التعامل مع المخاوف المتعلقة بالأمان حيال انتقال الفيروسات بين الأنواع".

ويؤمن بعض العلماء بإمكانية استخدام الخنازير في عمليات زرع الأعضاء في أجساد البشر نظرا لتشابه أعضائها في الحجم مع أعضاء الإنسان، ودرسوا تحديدا إمكانية زراعة القلب والكلى والكبد والرئة من الخنازير.

المصدر: رويترز/ وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG