Accessibility links

18 ألف سعودي.. حقائق عن الطلبة الأجانب في جامعات أميركا


طلاب بجامعة كاليفورنيا - أرشيف

بخروج الاقتصاد العالمي من أزمة الركود في 2008، تضاعف إقبال الطلاب الأجانب على الالتحاق بالجامعات الأميركية، وفق نتائج إحصاء أجراه مركز "بيو" للأبحاث.

المركز الأميركي كشف أنه في الفترة من 2008 إلى 2016 زاد عدد الطلاب الأجانب في مؤسسات التعليم العالي الأميركية بنسبة 104 في المئة، وهي الفترة التي نما فيها معدل الالتحاق العام بالتعليم العالي بنسبة 3.4 بالمئة فقط.

وتشير الإحصائية إلى أن الزيادة ظهرت بشكل أكبر في الجامعات الحكومية التي شهدت خفضا في ميزانياتها إبان فترة الركود وبدأت في الاعتماد أكثر على الرسوم الدراسية التي يدفعها الطلاب الأجانب.

وهذه أهم النتائج التي توصل إليها مركز بيو:

  • الطلاب الآسيويون أصحاب النصيب الأكبر من الزيادة، حيث يتصدر الصينيون قائمة الملتحقين بالجامعات الأميركية في 2016، بـ 108 آلاف طالب وطالبة يليهم الهنود والكوريون الجنوبيون ثم السعوديون بـ 18 ألف طالب وطالبة.
  • السعوديون يمثلون الوجود العربي الوحيد في المراكز العشرة الأولى للدول التي يلتحق مواطنوها بالجامعات الأميركية.
  • في عام 2016 التحق 364 ألف طالب أجنبي حاصل على تأشيرة "أف 1" بالجامعات الأميركية.​
  • الزيادة الأكبر كانت في قطاع الطلاب الساعين للحصول على درجة البكالوريوس من الجامعات الأميركية الحكومية، حيث نمت أعدادهم بنسبة 151 في المئة بين 2008 و2016.
  • معدل إنفاق الطلاب الأجانب الجدد على التعليم العالي في أميركا ارتفع بنسبة 184 بالمئة في الفترة ذاتها.
  • لا تزال درجة الماجستير هي الأكثر شعبية بين الطلاب الأجانب، حيث يسعى 41 بالمئة من الطلاب الأجانب الملتحقين ببرامج دراسية في الجامعة الأميركية في 2016 للحصول عليها.
  • Public and private higher education enrollment of foreign students, 2008-2016
  • نحو الثلث (36 بالمئة) من الطلاب الأجانب الجدد الملتحقين بالجامعات الأميركية في 2016 يدرسون في 10 ولايات هي: كاليفورنيا ونيويورك وتكساس وماساتشوسيتس وبنسلفانيا وإلينوي وفلوريدا وأوهايو وميتشغن وواشنطن.
  • في كاليفورنيا، التحق 60 ألف طالب أجنبي ببرامج التعليم العالي في 2016، لتأتي في الصدارة وتليها ولاية نيويورك بـ 41 ألف طالب وطالبة.

المصدر: مركز بيو

XS
SM
MD
LG