Accessibility links

رويترز: البنتاغون قد يعلن نشر 2000 عسكري في سورية


جندي أميركي خلال تدريبات للناتو في بولندا، أرشيف

من المرجح أن تعلن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) خلال الأيام المقبلة أنه يوجد نحو 2000 عسكري أميركي في سورية، حسب ما نقلت وكالة رويترز الجمعة عن مسؤولين أميركيين.

وكان الجيش الأميركي قد أعلن في وقت سابق أنه ينشر نحو 500 عسكري في سورية، معظمهم لدعم قوات سورية الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية تقاتل تنظيم داعش في شمال البلاد.

وقال المسؤولان اللذان اشترطا عدم نشر اسميهما إن البنتاغون قد يعلن الاثنين أنه ينشر ما يزيد قليلا على 2000 عسكري في سورية، وأضافا أنه يوجد احتمال دوما بحدوث تغييرات في الجداول في اللحظات الأخيرة قد تؤخر أي إعلان.

وهذا ليس تغييرا في عدد الجنود الموجودين بالفعل على الأرض، ولكنه مجرد حصر دقيق يوضح تغير الأعداد بين فترة وأخرى. فعلى سبيل المثال، أعلن البنتاغون في 16 تشرين الثاني/ نوفمبر أنه ينشر 14 ألف عسكري في أفغانستان، في تعديل على رقم الـ11 ألفا القديم.

وبدأ تطبيق نظام الحصر المعروف باسم "فورس ماندجمنت ليفل" في العراق وسورية خلال فترة عمل إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، كوسيلة لممارسة الرقابة على الجيش.

ولا تضم الأرقام الصادرة بموجب نظام الحصر المذكور القوات التي تنتشر بشكل مؤقت لأداء مهمة معينة ولا تضم المتعاقدين الذين قد تتعاقد معهم القوات الأميركية.

وتشير أرقام نظام الحصر الرسمية إلى وجود 5262 عسكريا في العراق و503 عسكريين في سورية.

وقال البنتاغون في كانون الأول/ ديسمبر الماضي إنه سيزيد عدد القوات في سورية إلى 500 جندي، لكن لم يتضح متى وكيف زاد هذا العدد.

وأغلب القوات الأميركية المنتشرة في سورية هي من قوات العمليات الخاصة التي تعمل على تدريب قوات محلية شريكة وعلى تقديم الاستشارات لها بما يشمل تقديم الدعم بالمدفعية ضد متشددي داعش.

XS
SM
MD
LG