Accessibility links

البنتاغون يحذر الأسد: مهاجمة شركائنا سياسة سيئة


رئيس هيئة الأركان الأميركية الجنرال كينيث ماكينزي والمتحدثة باسم البنتاغون دانا وايت

قالت دانا وايت مساعدة وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس للشؤون العامة الخميس إن الوزارة (البنتاغون) لا تزال متمسكة بمهمة القضاء على ما تبقى من جيوب تنظيم داعش المتشدد في شرق سورية.

مدير رئاسة الأركان الأميركية كينيث ماكينزي قال من جانبه إن عمليات قوات سورية الديموقراطية (قسد) على طول وادي نهر الفرات من الناحية الشرقية لدير الزور، تواصل تحقيق تقدم ونجاحات على عكس ما تتناوله تقارير إعلامية مؤخرا.

وأردف ماكينزي محذرا "يجب على أي طرف في سورية أن يفهم أن مهاجمة القوات المسلحة الأميركية أو شركائنا في التحالف ستكون سياسة سيئة للغاية".

وأضاف ماكينزي أنه "لم يتغير أي شيء في شأن وجود القوات الأميركية في التنف (شرق سورية، على الحدود مع العراق)".

وتأتي التصريحات الأميركية بعد ما قال الرئيس السوري بشار الأسد في وقت سابق الخميس إن حكومته بدأت "فتح الأبواب أمام المفاوضات" مع قوات سورية الديمقراطية، التي تجنب فصيلها الرئيسي، وحدات حماية الشعب الكردية، في أكثر الأحيان مواجهة عسكرية مع دمشق.

وقال الأسد "هذا هو الخيار الأول. إذا لم يحدث ذلك، سنلجأ إلى تحرير تلك المناطق بالقوة، ليس لدينا أي خيارات أخرى، بوجود الأميركيين أو بعدم وجودهم... على الأميركيين أن يغادروا، وسيغادرون بشكل ما".

XS
SM
MD
LG