Accessibility links

المصالحة الفلسطينية.. نتانياهو يطالب بحل الجناح العسكري لحماس


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء أي مصالحة فلسطينية من دون الاعتراف بإسرائيل وحل الجناح العسكري لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، وقطع علاقاتها مع إيران.

ونقل بيان صادر عن مكتب نتانياهو قوله: "نتوقع من كل من يتحدث عن عملية سلام أن يعترف بدولة إسرائيل وبالطبع أن يعترف بالدولة اليهودية".

وأضاف "لن نقبل بمصالحة كاذبة حيث الطرف الفلسطيني يتصالح على حساب وجودنا".

وعقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله الثلاثاء أول اجتماع لها منذ العام 2014 في قطاع غزة، في خطوة أولى على طريق إرساء عودة السلطة الفلسطينية المعترف بها دوليا إلى القطاع الخاضع لسيطرة حركة حماس منذ 2007.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد مساء الاثنين في مقابلة تلفزيونية مع قناة مصرية أن موضوع سلاح الفصائل الفلسطينية بما في ذلك حماس "يجب أن يعالج على أرض الواقع. هناك دولة واحدة بنظام واحد بقانون واحد بسلاح واحد".

تحديث: 13:18 تغ

عقدت حكومة السلطة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله الثلاثاء أول جلسة لها منذ شتاء عام 2014 في قطاع غزة، في خطوة تهدف إلى إرساء سلطة الحكومة المعترف بها دوليا في القطاع الذي كان يخضع لسيطرة حماس منذ 2007.

وتعهد الحمد الله في مستهل الجلسة بوضع حد للخلافات المستمرة منذ عقد مع حماس، وقال إن "الحكومة ستحل كافة القضايا العالقة بالتوافق والشراكة"، لافتا إلى أن "تحقيق المصالحة يحفز الدول المانحة للوفاء بالتزاماتها فيما يخص ملف إعادة الإعمار".

وتابع الحمد الله أن السلطة ستبحث الملفات العالقة مع حماس، ملف الموظفين، في الاجتماعات التي ستعقد في القاهرة، مضيفا أن الحكومة ستمارس "صلاحيتها بشكل فعلي وشامل بغزة".

وقال المبعوث الخاص للرئيس دونالد ترامب للمفاوضات الدولية، جيسون غرينبلات، إن واشنطن ترحب بالجهود الهادفة إلى خلق شروط للسلطة الفلسطينية لممارسة مسؤولياتها بالكامل في غزة، حسب ما تمت الإشارة اليه في بيان اللجنة الرباعية الدولية الصادر في الـ28 من أيلول/ سبتمبر.

وأضاف المسؤول الأميركي في بيان أصدره الاثنين، أن الولايات المتحدة ستواصل مراقبة التطورات عن كثب بينما تواصل العمل مع السلطة وإسرائيل والمانحين الدولين، بهدف تحسين الوضع الإنساني في غزة.

وقال البيان إن الولايات المتحدة تؤكد أن أي حكومة فلسطينية يجب أن تلتزم بشكل لا لبس فيه وبصراحة باللاعنف، والاعتراف بدولة إسرائيل، والقبول بالاتفاقيات والالتزامات بين الأطراف، وأيضا بالمفاوضات السلمية.

وكانت حماس قد أعلنت في 17 أيلول/ سبتمبر حل حكومتها (اللجنة الإدارية)، ودعت حكومة الحمد الله إلى ممارسة مهامها بالقطاع فورا، وأكدت موافقتها على إجراء انتخابات عامة، بعد سنوات من اتفاق مصالحة بينها وحركة فتح لم تفعل معظم بنوده الرئيسية.

وسيطرت حماس على قطاع غزة منتصف عام 2007 بعد أن طردت عناصر فتح الموالين لرئيس السلطة محمود عباس إثر اشتباكات دامية.

XS
SM
MD
LG