Accessibility links

تهديد جديد يعرقل تعافي طبقة الأوزون


صورة من الغلاف الجوي

يحدق تهديد جديد بطبقة الأوزون التي تتعافى ببطء منذ اعتماد بروتوكول مونتريال عام 1987، بسبب مكون كيميائي يستخدم في مزيلات الطلاء، في تحذير أصدرته دراسة جديدة.

وأظهرت الدراسة أن مستويات كلوريد الميثيلين وهو مكوّن غير مشمول في بروتوكول مونتريال الذي يمنع الكلورو فلورو كربون، تزيد بسرعة في الستراتوسفير ما يهدد بتأخير عودة طبقة الأوزون إلى طبيعتها.

واعتبر فريق الباحثين الأميركيين والبريطانيين أنه في حال استمرار هذا النمو قد يتأخر بـ10 سنوات تعافي طبقة الأوزون فوق أنتركتيكا حيث كان الثقب يشكل خطورة أكبر.

وقال العلماء إن "تأثير كلوريد الميثيلين يبقى متواضعا الآن على طبقة الأوزون إلا أنه زاد في السنوات الأخيرة".

وأضافوا أن "الارتفاع المتواصل لهذه المستويات قد يقضي على جزء من المكاسب المحققة بفضل بروتوكول مونتريال".

وتشكل طبقة الأوزون درعا غازيا على ارتفاع يراوح بين 10 كيلومترات و50 كيلومترا يحمي الأرض من أشعة الشمس فوق البنفسجية.

ووقع اتفاق دولي عام 1987 للقضاء تدريجا على مادة الكلورو فلورو كربون المسؤولة عن "الثقب" في طبقة الأوزون.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG