Accessibility links

زوجة عمر متين تتبرأ من تهمة التآمر مع تنظيم داعش


شرطة أورلاندو في موقع الهجوم

دفعت أرملة عمر متين، منفذ الهجوم المسلح الذي استهدف ملهى ليليا للمثليين في أورلاندو في حزيران/يونيو ببراءتها الأربعاء من تهمتي التآمر مع تنظيم إرهابي وعرقلة سير العدالة اللتين وجهتا إليها.

وخلال جلسة استماع عقدتها الأربعاء محكمة في شمال كاليفورنيا دفعت نور زاهي سلمان (30 عاما) ببراءتها من التهم الموجهة إليها، في حين أمر القاضي بإبقائها قيد التوقيف بانتظار الجلسة المقبلة التي حدد موعدها في الأول من شباط/فبراير والتي سينظر خلالها في إمكانية إطلاق سراحها مقابل كفالة.

تحديث (5:25 بتوقيت غرينيتش)

وجه القضاء الأميركي الثلاثاء إلى أرملة عمر متين، منفذ الهجوم المسلح الذي استهدف ملهى ليليا للمثليين في أورلاندو تهمتي التآمر مع تنظيم إرهابي وعرقلة سير العدالة.

وبحسب اللائحة الاتهامية فإن نور زاهي سلمان الأميركية من أصل فلسطيني قامت "عن علم بمساعدة عمر متين" في الفترة الممتدة على الأقل بين نيسان/أبريل 2016 وتاريخ تنفيذه الهجوم في 12 حزيران/يونيو، وذلك عن طريق "محاولتها تقديم دعم وموارد مادية إلى تنظيم أجنبي إرهابي، هو تنظيم داعش".

كذلك فإن سلمان (30 عاما) متهمة بالقيام عمدا بتضليل المحققين في شرطة فلوريدا والشرطة الفدرالية، بحسب القرار الاتهامي.

وكانت سلمان قد قالت في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" في تشرين الثاني/نوفمبر إنه لم يكن لديها أي علم بمخطط زوجها، مضيفة "أنا لا أوافق على ما فعل".

لكن وسائل إعلام نشرت معلومات تدحض روايتها، مؤكدة أن سلمان كانت على علم بنوايا زوجها وأنها رافقته مرة واحدة على الأقل في رحلات الاستطلاع التي قام بها قبل تنفيذه الهجوم.

اعتقال نور سلمان (18:22 بتوقيت غرينيتش)

اعتقلت السلطات الأميركية الاثنين نور سلمان زوجة منفذ هجوم أورلاندو عمر متين، على خلفية التحقيق حول الاعتداء الذي أسفر في حزيران/ يونيو الماضي عن مقتل 49 شخصا وإصابة 53 آخرين.

وقال المتحدث باسم مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) برانتيس دانر إن سلمان اعتقلت في سان فرانسيسكو حيث كانت تقيم، من دون الكشف عن التهم الموجهة إليها.

وكانت سلمان تحت مجهر الـFBI منذ أن قتل زوجها بدم بارد رواد ملهى بالس في أورلاندو الذي كان هو نفسه يرتاده، قبل أن تقتله الشرطة.

وقال مسؤول أميركي في تصريح سابق لصحيفة واشنطن بوست إن سلمان رافقت زوجها مرة واحدة على الأقل إلى الملهى قبل أن يشن هجومه، وأنها رافقته كذلك لشراء ذخيرة.

وكان المحققون يحاولون معرفة إن كانت الزوجة على علم بخطط متين، وهو أمر سبق أن نفته ونفت أي تورط لها في ما اقترفه زوجها الذي قالت إنه كان يعتدي عليها بالضرب ويعيش حياته بسرية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG