Accessibility links

توتر عسكري في شبه الجزيرة الكورية وواشنطن تحذر بيونغ يانغ


منظومة الدفاع الجوي الصاروخية الأميركية ثاد

أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية الاثنين أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ستنشران مزيدا من الأنظمة الدفاعية المضادة للصواريخ.

وقالت الوزارة في بيان إن "أربع قاذفات متبقية ستنشر قريبا بصورة مؤقتة بالتشاور بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية للتصدي للتهديدات النووية والصاروخية المتزايدة من الشمال".

والقاذفات موجودة في ملعب غولف تم تحويله إلى قاعدة عسكرية أميركية في سيونجيو كاونتي على بعد 300 كلم جنوب سول.

وكان نشر منظومة "ثاد" THAAD الصاروخية الأميركية قد أثار غضب الصين التي تقول إنه يزعزع استقرار المنطقة.

رصد استعدادات لإطلاق صاروخ

ورصدت كوريا الجنوبية مؤشرات تفيد بأن الشمال يعد لعملية إطلاق صاروخ بالستي جديد، قد يكون صاروخا عابرا للقارات، على ما أعلنت وزارة الدفاع في سول الاثنين.

ولم تورد الوزارة أي تفاصيل حول التوقيت المحتمل لمثل هذه العملية.

الصين تحتج

وأعلنت الصين الاثنين أنها قدمت احتجاجا رسميا لدى كوريا الشمالية بعد التجربة النووية التي اجرتها بيونغ يانغ الأحد.

تحديث (8:00 ت.غ.)

حذرت الولايات المتحدة كوريا الشمالية من أنها لن تتوان عن استخدام كل إمكانياتها، بما في ذلك السلاح النووي، إذا ما واصل نظام كيم جونغ-أون تهديداته لواشنطن أو حلفائها، وذلك فيما أجرت كوريا الجنوبية الاثنين مناورات بالذخيرة الحية تضمنت إطلاق صواريخ بالستية، وذلك ردا على التجربة النووية السادسة التي أجرتها جارتها.

وأعلن البيت الأبيض مساء الأحد أن الرئيس دونالد ترامب ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أدانا في اتصال هاتفي استمرار عمليات الاستفزاز التي تقوم بها كوريا الشمالية.

وأكد الرئيس ترامب من جديد أن واشنطن ستدافع عن نفسها وعن حلفائها باستخدام كامل القدرات الدبلوماسية والتقليدية والنووية المتاحة لها. وأشار البيت الأبيض في بيان أصدره إلى أن الزعيمين أكدا تعهدات الدفاع المتبادلة بين البلدين، ومواصلة التعاون الوثيق.

سول تجري مناورات

وفي سياق متصل، نقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن رئيس الأركان المشتركة أن الجيش الكوري الجنوبي أجرى مناورات تحاكي هجوما على موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالية، موجها ضربات لأهداف في بحر الشرق.

وأضافت أن "المناورات تأتي ردا على التجربة النووية الكورية الشمالية.. وتضمنت استخدام صواريخ بالستية ومقاتلات F-15 ".

وأوضحت الوكالة أن مدى الأهداف التي شملتها المناورات يعادل مدى موقع بونغيي-ري للتجارب النووية في شمال شرق كوريا الشمالية.

وتوعدت واشنطن على لسان وزير الدفاع جيم ماتيس بـ"رد عسكري شامل" في حال هددت كوريا الشمالية أراضي الولايات المتحدة أو أي من حلفائها.

وسيعقد مجلس الأمن الدولي، الذي سبق أن فرض سلسلة عقوبات على بيونغ يانغ، اجتماعا طارئا الاثنين لبحث الرد الدولي على التجربة النووية الأخيرة.

وكانت كوريا الشمالية قد أجرت سادس وأقوى تجاربها النووية الأحد، في انتهاك لقرارات الأمم المتحدة، وقالت إنها قنبلة هيدروجينية متقدمة من أجل تثبيتها بصاروخ بعيد المدى.

XS
SM
MD
LG