Accessibility links

هل سممت كوريا الشمالية الأميركي المفرج عنه؟


الطالب المفرج عنه

أفضت الجهود الدبلوماسية الأميركية إلى وصول الشاب الأميركي أوتو وارمبير المعتقل لدى كوريا الشمالية منذ 17 شهرا إلى بلاده.

لكن الآمال لم تكن على قدر التوقعات، إذ إن هذا الطالب في جامعة فرجينيا لم يعد إلى الولايات المتحدة سالما، إنما وصل مريضا يكاد لا يقوى على السير بمفرده.

هل تعرض للتعذيب خلال فترة اعتقاله في كوريا الشمالية أو تدهورت حالته جراء السموم، أم أنه يعاني من مرض عضال؟ تكثر التكهنات التي جعلت من هذا الشاب يعود إلى حضن عائلته بهذه الهيئة الهزيلة.

يقول الفريق الطبي الذي يعاين حالة الشاب إن الأخير يعاني من تلف في أنسجة في الدماغ.

ويوضح الأطباء أن الشاب لم يتكلم أو يتحرك من تلقاء نفسه منذ وصوله إلى الولايات المتحدة، ووصفوا وضعه بأنه "في حالة غيبوبة".

ويقول الطبيب دانيال كانتر، أستاذ علم الأعصاب ومدير برنامج الرعاية العصبية في جامعة سينسيناتي إن وارمبير يفتح عينيه ويومض تلقائيا، لكنه لا يظهر أي علامات لفهم اللغة أو الاستجابة للأوامر الشفهية.

ويقول كانتر إن الأطباء يجهلون سبب أو ظروف الإصابة العصبية التي تعرض لها الشاب.

وكانت معلومات أفادت بأن الطالب المفرج عنه دخل في حالة غيبوبة منذ أكثر من عام، بعد أن أصيب بنوع من التسمم في سجنه. ولكن لم يتأكد ذلك من الجانب الأميركي.

ويشدد كانتر وزملاؤه على أنهم لم يعثروا على أي دليل يدعم فرضية التسمم.

وكان والد الشاب قال للصحافيين الخميس إنه يرفض التفسير الذي قدمته بيونغ يانغ بأن ابنه أصيب بغيبوبة بعد تسممه، وإعطائه حبوب للنوم بعد محاكمته في آذار/مارس 2016.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG