Accessibility links

قرار بيونغ يانغ بين الترحيب والتشكيك


تجربة صاروخية سابقة في كوريا الشمالية

أثار إعلان كوريا الشمالية تعليق تجاربها الصاروخية وإغلاق موقع لإجراء تجارب نووية، ترحيبا دوليا واسعا، وشكوكا في آن.

وأعربت الأمم المتحدة عن تفاؤلهما إزاء الخطوة فيما اعتبرها الاتحاد الأوروبي "مرحلة إيجابية منتظرة منذ وقت طويل".

وقالت الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في بيان السبت إن الإعلان الذي صدر عن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يدل على رغبته في احترام "واجباته الدولية" والالتزام بقرارات مجلس الأمن.

ورحب الرئيس دونالد ترامب مساء الجمعة بإعلان كوريا الشمالية، فيما اعتبرت بريطانيا وأستراليا وروسيا قرار بيونغ يانغ تطورا إيجابيا.

وكتب الرئيس الأميركي في تغريدة "هذه أخبار جيدة لكوريا الشمالية والعالم. إنه تقدم كبير. أتطلع لقمتنا (اللقاء المرتقب بين ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون)".

الصين من جانبها أشادت بالتطور كما رحبت به كوريا الجنوبية معتبرة أنه تقدم مهم نحو نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

تشكيك

لكن اليابان ترى أن القرار غير كاف لأنه لم يتضمن تعهدا بتخلي بيونغ يانغ عن الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى.

في السياق ذاته، نسبت صحيفة نيويورك تايمز لمسؤولين أميركيين قولهم إن قرار كيم "قد يكون مجرد تحرك تكتيكي، يضع الولايات المتحدة في موقف دفاعي قبيل المحادثات المرتقبة حول ترسانة كوريا الشمالية النووية".

وأضاف المسؤولون أن بيونغ يانغ من خلال مدها "غصن زيتون فإنها تضع ضغوطا على الولايات المتحدة لقبول اتفاق قبل أن يوافق كيم على التخلي عن الأسلحة النووية".

المحللون في المنطقة أيضا منقسمون إزاء دلالات قرار كوريا الشمالية ودوافع زعيمها. ويقول البعض وفق الصحيفة الأميركية، إن كيم يريد استغلال المفاوضات من أجل كسب الوقت وتخفيف العقوبات الدولية عن بلاده من دون أي نية للتخلي عن أسلحته النووية.

لكن آخربن يرون أن الزعيم الكوري الشمالي سيتخلى في نهاية المطاف عن ترسانته النووية إذا قدمت له الحوافز الصحيحة مثل ضمانات أمنية ومساعدات اقتصادية لإعادة بناء اقتصاد بلاده.

وكان كيم قد أعلن أن بلاده ستوقف اعتبارا من 21 نيسان/أبريل التجارب النووية وإطلاق الصواريخ البالستية العابرة للقارات، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية.

وأضاف كيم خلال اجتماع للجنة المركزية للحزب الأوحد الحاكم أن بيونغ يانغ ستغلق موقعا للتجارب النووية في شمال البلاد تأكيدا على التزامها بوقف التجارب النووية، مشيرا إلى أن أعمال تثبيت رؤوس نووية على صواريخ بالستية انتهت، بحسب الوكالة.

ويأتي التطور قبل أقل من أسبوع من القمة المرتقبة بين الكوريتين والتي تسبق قمة تاريخية مرتقبة في غضون أسابيع بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس ترامب.



XS
SM
MD
LG