Accessibility links

مركز شبكات الزلازل الصيني: زلزال كوريا الشمالية طبيعي


جنود كوريون جنوبيون على الحدود مع كوريا الشمالية - أرشيف

أعلن خبراء زلازل صينيون أن الزلزال الذي سجل السبت في محيط موقع الاختبارات النووية في كوريا الشمالية، بقوة 3.5 درجات، لم ينجم عن إجراء اختبار نووي جديد، وذلك بعد أن أشارت تقارير أولية إلى أنه قد يكون ناجما عن "انفجار".

وقال مركز شبكات الزلازل الصيني في بيان ليل السبت إن تحليل البيانات تحت-الصوتية أكد أن ما حصل "ليس انفجارا نوويا، بل يحمل مواصفات زلزال طبيعي".

من جهتها، أصدرت أكاديمية العلوم الصينية تقريرا يفيد بأن ما تم تسجيله كان على الأرجح عبارة عن "انهيار جراء زلزال"، في استنتاج يتفق مع فرضيات أعلنها خبراء دوليون وتقول إن هذا الزلزال كان عبارة عن تداعيات لتفجير سابق.

وأجرت كوريا الشمالية في 3 أيلول/ سبتمبر تجربة نووية هي السادسة والأقوى حتى الآن، تسببت بزلزال بقوة 6.3 درجات شعر به سكان المناطق الصينية المجاورة.

وتقدر مجموعات المراقبة أن التجربة النووية حررت طاقة قدرها 250 كيلوطن.

تحديث: 3:00 ت. غ.

وقع زلزال سطحي بقوة 3.4 درجات قد يكون ناجما عن "انفجار" السبت في كوريا الشمالية، حسب ما أعلنت هيئة رصد الزلازل الصينية.

وتابعت الهيئة أن مركز الزلزال هو نفسه تقريبا لزلزال سطحي سابق وقع في 3 أيلول/سبتمبر، وعرف لاحقا أنه ناجم عن اختبار نووي أجرته كوريا الشمالية، حسب ما نقلت عنها وكالة الأنباء الصينية الرسمية.

وكانت تجربة أيلول/سبتمبر السادسة التي تجريها بيونغ يانغ والأقوى حتى الآن، حيث تسببت بوقوع زلزال بلغت قوته 6.3 درجات ووصلت تردداته إلى حدود الصين.

وأعلنت بيونغ يانغ حينها أنها اختبرت قنبلة هيدروجينية يمكن تثبيتها على صاروخ، في معلومات لم تؤكدها أي حكومة أجنبية حتى الآن.

وأثار التحرك إدانات دولية، ما دفع مجلس الأمن إلى تبني عقوبات جديدة تتضمن قيودا على شحنات النفط.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد أصدر هذا الأسبوع أمرا تنفيذيا بفرض عقوبات على شخصيات وكيانات تتعامل مع كوريا الشمالية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG