Accessibility links

ماليزيا تريد الاستماع إلى دبلوماسي كوري شمالي في قضية اغتيال كيم


كيم جونغ نام، الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون

أعلنت الشرطة الماليزية الأربعاء أن عناصرها الذين يحققون في عملية اغتيال الأخ غير الشقيق المنفي للزعيم الكوري الشمالي، يريدون الاستماع إلى دبلوماسي كوري شمالي في كوالالمبور، ويعتقدون بأن مشبوهتين معتقلتين كانتا تعرفان أنها عملية التسميم.

وتشتبه الشرطة بأن يكون خمسة كوريين شماليين متورطين بالهجوم ضد كيم جونغ نام في 13 شباط/فبراير بمطار كوالالمبور الدولي، وتأمل في التحقيق مع ثلاثة آخرين لأغراض التحقيق.

وأحد هؤلاء الثلاثة ملحق دبلوماسي في سفارة بيونغ يانغ في العاصمة الماليزية، وآخر يعمل لشركة طيران كورية شمالية، بحسب ما أعلن قائد الشرطة الوطنية الماليزية خالد أبو بكر أمام صحافيين.

وقال "لقد كتبنا إلى السفير للحصول على إذن بمقابلة الشخصين. ونأمل بأن السفارة الكورية الشمالية ستتعاون معنا وتسمح لنا بالاستماع إليهما سريعا. وخلافا لذلك، سنجبرهم على الحضور إلينا".

وأضاف خالد أن الشرطة "تعتقد بقوة" أن أربعة مشتبه فيهم آخرين فروا من ماليزيا يوم الحادث وتوجهوا إلى العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ.

وألقت الشرطة القبض الأسبوع الماضي على كوري شمالي وامرأتين إحداهما فيتنامية والأخرى إندونيسية.

وأوضح خالد أن المرأتين مسحتا وجه كيم جونج نام بسائل يحتوي على مادة سامة لم يتم تحديدها بعد.

وتصاعدت حدة التوتر بين كوريا الشمالية وماليزيا منذ الحادث مع تنازعهما على الجثة وتبادل الاتهامات بشأن أسلوب ماليزيا في التحقيق.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG