Accessibility links

رغبتك بمعرفة الأحداث تفقدك الصواب؟.. إليك حمية إخبارية


رغبتك بمعرفة الأحداث تفقدك الصواب؟

قد تشعر مع تعدد مصادر الأخبار في الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي بإنهاك وضغط من كم المعلومات التي تتعرض لها بشكل يومي، لكنك تصارع في نفس الوقت رغبتك الحقيقية في أن تكون شخصا مطلعا على مجريات الأمور.

وإن لم يكن بإمكاننا تقديم دراسة تفصيلية عن الآثار النفسية والعقلية وحتى الجسدية الناجمة عن تخمة الأخبار، فإن خبرة العاملين في مجال الصحافة وعلم النفس كفيلة بتقديم "حمية إخبارية" قد تساعدك على الاحتفاظ بقواك العقلية أثناء سعيك وراء الحقيقة.

ابتعد قليلا

يؤكد الخبراء أن كمية الأخبار المنشورة في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي شهدت ارتفاعا دراماتيكيا خلال السنوات الخمس الأخيرة، ولهذا السبب كانت النصيحة الأولى لمن يعمل في مجال الصحافة ونقل الأخبار هي أخذ إجازات يبتعد فيها تماما عن أي مصادر ممكنة للأخبار.

وبغض النظر عن صعوبة هذه الخطوة على مدمني الأخبار، إلا أن التعرض الدائم للأخبار "غير المؤكدة" حسب أستاذة أميركية في مجال الصحافة، قد يؤدي لاستنفاذ قواك الجسدية والعقلية بشكل أو بآخر.

وللحصول على فكرة مبسطة عن هذا الاستنفاذ جرب قياس ضغط الدم لديك وانتبه إذا كنت تضغط على أسنانك لفترة طويلة من دون أن تدرك ذلك.

بعض التسامح

ونصح أستاذ في علم الصحافة يجامعة بريطانية أن نكون أكثر تسامحا مع أنفسنا بما يتعلق بمستوى اطلاعنا على ما يجري من حولنا.

عليك بالأخبار الإيجابية

ورصد خبراء أن الأخبار الإيجابية أصبحت مثل العملة النادرة في الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، ولمسوا بالتجربة التأثير المهدئ لها مقابل السيئة.

وقد يكون هذا السبب وراء ازدياد الإقبال على مواقع الأخبار التي تبعث على الأمل والتفاؤل بنسبة كبيرة خلال الانتخابات الأميركية الأخيرة على سبيل المثال.

لا سياسة قبل النوم

واقترح أستاذ في علم النفس بإحدى الجامعات الأميركية الابتعاد عن أخبار السياسة قبل النوم، وإن كان ولابد من قراءة الأخبار في السرير فلتكن في مجال المنوعات والرياضة.

الجريدة الورقية

ولاحظ صحافي أن إدمانه على الأخبار يشوش على عمله، فقام بمسح تطبيق فيسبوك وتويتر من هاتفه المحمول وحصر دخوله إلى هذه التطبيقات من سطح المكتب على حاسوبه، بينما استعاض عن الأخبار على الانترنت بقراءة النسخة الورقية للجريدة المحلية مرة واحدة في اليوم.

المصدر: نيويورك تايمز

XS
SM
MD
LG